news-details

النائب جبارين: نهج الشرطة الانتقامي يعكس عدائية الشرطة ومن يملي عليها الأوامر تجاه العرب

قال النائب د. يوسف جبارين في تعقيب له: "شرطة نتنياهو اعتدت بالأمس على المتظاهرين ولم تكتف بالتنكيل بهم وضربهم، بل وطلبت اليوم في المحكمة احتجاز المعتقلين لأسبوعٍ كامل. هذا الموقف الشرطي الانتقامي يعكس عدائية الشرطة ومن يملي عليها الأوامر تجاه المتظاهرين والمواطنين العرب وتجاه المواقف السياسية الّتي عبّروا عنها ضد ألاعيب نتنياهو الانتخابية. أحيّي الشباب المناضلين الّذين أطلق سراحهم أمس واليوم، وأشكر جميع المحامين الّذين هبوا للمرافعة تطوعًا عن الشباب بمهنية عالية والتزام وطني".

 

وقال المحامي مروان مشرقي، الّذي ترافع مع مجموعة من المحامين عن المعتقلين: "محكمة اليوم كشفت ان كل ادعاءات الشرطة كذب وتلفيق، ولا يوجد أي مبرر قانوني لاعتقال المتظاهرين او تمديد اعتقالهم وقد أثبتنا ذلك بوضوح بادعاءاتنا أمام المحكمة. كما وكشفنا انه في اعتقالات شبيهة لمتظاهرين في الشارع اليهودي يتم التعامل بشكل مختلف ولا تطلب الشرطة أي تمديد للاعتقالات، الأمر الّذي يكشف التعامل الانتقامي وازدواجية المعايير ضد المتظاهرين العرب".

 

وأطلقت محكمة الصلح في الناصرة سراح جميع المعتقلين بعد اعتقالهم أمس أثناء التظاهر ضد زيارة نتنياهو للناصرة واعتداء عناصر الشرطة بشكل بربري عليهم. وتم إطلاق سراح معظم المعتقلين دون شروط، بينما تم إطلاق سراح البعض بكفالة أو مع حبس منزلي حتى يوم الأحد.

 

وترافع عن المعتقلين عدد من المحامين المتطوعين الّذين تابعوا بمهنية ملفات المعتقلين منذ ليلة أمس. وشارك في جلسات المحكمة اليوم رئيس لجنة المتابعة العليا، محمد بركة، وكل من النواب د. يوسف جبارين، د. امطانس شحادة وسامي أبو شحادة، اضافة الى عضو بلدية الناصرة، مصعب دخان.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب