news-details

محامون: الأجهزة الأمنية تستدعي شابا من نابلس أعلن دعم ترشيح البرغوثي وتعتدي عليه

قال محامون من أجل العدالة أن أفرادا من الأجهزة الأمنية الفلسطينية اعتدوا، يوم الأحد، بالإهانة والضرب بالأيدي والأرجل والخنق على الشاب محمود الكعبي من مدينة نابلس بعد مثوله للمقابلة في مقر الأمن الوقائي، مما أدى لإصابته بالرأس.
وكان الكعبي حضر لمقر الأمن الوقائي بناء على استدعاء من قبل الجهاز للتحقيق معه حول منشور له على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك عبر فيه عن دعمه لترشح الأسير مروان البرغوثي للانتخابات الرئاسية. وجاء فيه: "كل الدعم للقائد مروان البرغوثي، كلنا معك، لا تخذلنا".
ودعا محامون من أجل العدالة، إلى ضرورة محاسبة المعتدين وإحالتهم إلى النيابة العسكرية للتحقيق معهم فيما بدر منهم من اعتداء وإساءة بحق الكعبي، تطبيقا لسيادة القانون. 
وبحسب محامون من أجل العدالة، فإن الكعبي طلب من المحققين احترام مرسوم إطلاق الحريات العامة الذي صدر عن الرئيس محمود عباس بالأمس، حيث تركزت أسئلة المحققين على أسباب دعمه للبرغوثي.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب