news-details

الكابينيت يخشى من عمليات انتقامية في الذكرى السنوية الأولى لاغتيال بهاء أبو العطا

افادت تقارير اعلامية أن المجلس الوزاري السياسي والأمني بحث مساء اليوم الخميس، الاستعدادات لذكرى مرور سنة على اغتيال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا في إطار ما سمي عملية "الحزام الأسود". اذا تلقى وزراء في الكابينيت أمس، استعراضًا للوضع العسكري، بما في ذلك التوترات في قطاع غزة والشمال.

وقالت قناة "كان" في تقرير لها ان قيادة جيش الاحتلال تعتقد أن عناصر في غزة قد تخلق مواجهة مع إسرائيل في الفترة القريبة، سواء على خلفية ذكرى اغتيال القائد في حركة الجهاد الاسلامي بهاء ابو العطا، أو على خلفية الوضع الاقتصادي في قطاع غزة.

وافادت القناة ان الكابينيت يخشى من عمليات انتقامية في الذكرى السنوية الأولى لاغتيال القيادي في سرايا القدس وان جيش الاحتلال يستعد ويتجهز لإمكانية تصعيد جديد مع قطاع غزة يمكن أن يستمر لعدة أيام.

واضافت القناة أن الأمر الآخر الذي يثير التوتر لدى الكابينيت هو إصرار قطر على تحويل المدفوعات إلى غزة مرة كل شهرين. وبهذه الطريقة، وعلى الرغم من الاتفاقات الخاصة بتحويل 60 مليون دولار إلى القطاع بحلول نهاية العام، فليس من الواضح ما الذي سيحدث مع استمرار المدفوعات في عام 2021.

وقال المراسل العسكري بإذاعة جيش الاحتلال "جلي تساهل"، تساحي دفوش، نقلا، عن بعض الوزراء الذين شاركوا بالجلسة قولهم: "إن الأمر الذي تم مناقشته، كان في غاية الأهمية"، دون ذكر تفاصيل أكثر.

واغتيل القيادي في سرايا القدس أبو العطا في 12 تشرين ثاني 2019، جراء استهداف طيران الاحتلال منزله شرق غزة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب