news-details

كسيف يوجّه سؤالًا عاجلًا لرئيس الحكومة حول فبركته لفيديو عن عبّاس 

وجه النائب عوفر كسيف، عن الجبهة في القائمة المشتركة، سؤالًا عاجلًا لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو حول الفيديو المفبرك والملفّق الذي عرضه أمام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أثناء لقاء جمعهما في القدس المحتلة عام 2017، يسائله فيه عن هذا الشريط، أين يمكن مشاهدته، وكيف تمت فبركته.

جاء ذلك في أعقاب، ما نشر في تقارير عالمية، بعد ان ادعى الصحفي الامريكي، بوب ودورد، في كتابه الجديد "الغضب" ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب غير سياسته تجاه السلطة الفلسطينية، بعد ان عرض رئيس الحكومة الاسرائيلية، بنيامين نتنياهو، امامه شريط فيديو مفبركا للرئيس الفلسطيني محمود عباس وهو يحث على قتل الاطفال اليهود.
وقال كسيف: "اذا قدم نتنياهو شريط فيديو تحريضي ومفبرك أمام رئيس الولايات المتحدة، كما ادعى ودورد، فهذا يعني انها كذبة غير عادية بتاتًا". مضيفًا: "رئيس الوزراء حوّل الكذب إلى قاعدة سائدة".
ووفقا للكتاب فانه خلال لقائه مع نتنياهو، استدعى مستشار ترامب جاريد كوشنير وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون، بسبب شريط فيديو عرضه نتنياهو امام ترامب وتسبب باغضابه، وقال ترامب لتيلرسون: "شاهد هذا، أمر لا يصدق، يجب عليك ان تشاهده". وقال تيلرسون انه عرض شريط فيديو يبدو ملفقا للرئيس الفلسطيني وهو يأمر بقتل اطفال. وسال نتنياهو ترامب "هل هذا هو الرجل الذي تريد مساعدته؟".
وعندما غادر نتنياهو الغرفة، قال تيلرسون لترامب "سيدي الرئيس، انت تفهم ان هذا الفيديو مفبرك؟" فرد عليه ترامب "ان الفيديو ليس مفبركا، لقد سجلوا الرجل يقول ذلك".
وبحسب وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون، الذي كان موجوداً في الاجتماع، قال نقلاً عن “الغضب”، إنَّ الشريط خضع للتزوير أو الفبركة؛ مما أدى إلى دمج الكلمات والجمل معاً خارج السياق، لكن ترامب اقتنع بالفيديو بشكل كامل.
ولدى لقاء ترامب مع عباس في بيت لحم، وصفه بالـ"الكاذب" و"القاتل". وفي العام الذي اعقب ذلك الغى ترامب جميع المساعدات للسلطة الفلسطينية، وفي وقت مبكر من عام 2017، تحدثت تقارير عن الصراخ والصوت العالي في المحادثة بين ترامب وابو مازن في بيت لحم.
ووفق الكتاب الذي أثار ضجة بما حمله من حقائق وملفات، خلص تيلرسون إلى نتيجة مفادها أنَّ نتنياهو قام بفبركة مقطع الفيديو كي يحطم أية مشاعر مؤيدة للفلسطينيين كانت تطفو على السطح.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب