news-details

دمشق تدعو مجلس حقوق الإنسان لوقف الإجراءات الأمريكية والأوروبية ضد السوريين

دعا الدكتور فيصل المقداد وزير الخارجية والمغتربين السوري أمس (الاثنين) مجلس حقوق الإنسان إلى وضع الانتهاكات الجسيمة والممنهجة الناجمة عن الإجراءات القسرية الأحادية الأمريكية والأوروبية ضد الشعب السوري على رأس أولوياته ، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السورية ( سانا) .
وشدد المقداد في كلمة عبر الفيديو أمام الجزء رفيع المستوى خلال الدورة الـ 46 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف اليوم ، على أن من يدعي أن هذه الإجراءات القسرية لا تطال المواطنين العاديين يكذب لأنها لا تطال أصلا إلا هؤلاء المواطنين في احتياجاتهم الأساسية ، مجدداً عزم بلاده على الاستمرار بمكافحة الإرهاب وممارسة حقها القانوني لإنهاء أي وجود غير شرعي على أراضيها.
وأوضح المقداد أن المبادرات التي تم توجيهها ضد سوريا من قبل بعض الدول داخل هذا المجلس خلال السنوات العشر الماضية تمثل النموذج الأوضح عن كيفية استثمار القرارات الخاصة بفرادى الدول لإنشاء آليات مسيسة وتنظيم جلسات طغت عليها مختلف اشكال التضليل والتحريض والمعايير المزدوجة ولم تساهم سوى في نشر الإرهاب ، وقال" للأسف فإن بعض من تبنى مشاريع القرارات المتعلقة بسوريا وغيرها هم من أكثر الحكومات التي تنتهك حقوق الإنسان " .
وقال الوزير المقداد " مع اختتام اجتماعات الجولة الخامسة للجنة مناقشة الدستور التي انعقدت بتسهيل من الأمم المتحدة في مدينة جنيف مؤخراً أود التأكيد من جديد أن اللجنة هي سيدة نفسها وصاحبة القرار الحصري بتقرير مسار عملها والنتائج التي يمكن أن تخلص إليها وأن نجاحها في المهمة الموكلة إليها يتطلب الالتزام بسير هذه العملية بقيادة وملكية سورية وبعدم التدخل الخارجي في شؤونها من قبل أي طرف كان واحترام الحق الحصري للشعب السوري في تقرير مستقبل بلده " .
وأشار المقداد في ختام كلمته إلى أن التعاون الدولي القائم على احترام أحكام ميثاق الأمم المتحدة هو حجر الأساس في حماية وتعزيز حقوق الإنسان وسوريا مستعدة لمواصلة العمل المشترك في إطار المجلس بما يعزز دوره كآلية دولية لتعزيز الاحترام العالمي لحقوق الإنسان وفقا لمبادئ الحياد والموضوعية والشمولية.
ويشار إلى أن مجلس حقوق الإنسان هيئة حكومية دولية داخل منظومة الأمم المتحدة مسؤولة عن تدعيم تعزيز جميع حقوق الإنسان وحمايتها في جميع أرجاء العالم وعن تناول حالات انتهاكات حقوق الإنسان وتقديم توصيات بشأنها.
والمجلس لديه القدرة على مناقشة جميع القضايا والحالات المواضيعية لحقوق الإنسان التي تتطلب اهتمامه طوال العام ويعقد المجلس اجتماعاته في مكتب الأمم المتحدة في جنيف.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب