news-details

اللد تشتعل: انفلات للفاشيين وإطلاق الرصاص الحي على المسجد العمري

تشهد مدينة اللد مساء اليوم الأربعاء، وعلى الرغم من الإعلان عن حظر التجوّل، انفلاتًا فاشيًا غير مسبوق تقوده عصابات عنصرية مسلّحة جابت شوارع البلدة واستهدفت السكان العرب وممتلكاتهم.

وأطلقت العصابات الفاشية، بحماية واضحة من الشرطة وقوات ما يسمى "حرس الحدود" النار على المسجد العمري في المدينة أثناء تواجد المصلين وأدائهم صلاة المغرب في المسجد.

وأفاد شهود عيان في المدينة أن قوات الشرطة تنسحب من مناطق تواجد المتطرفين اليهود لتسهّل لهم عملية الاعتداء والانفراد بالسكان، بعد أن ادعت فرضها حظر تجوّل وإغلاق شامل، الحظر الذي يشمل العرب فقط على ما يبدو.

واقتحمت الشرطة في وقت سابق خيمة عزاء الشهيد موسى حسونة واستخدمت القنابل الصوتية لتفريق المشاركين وسط تنفيذ حملة اعتقالات جديدة.

وقال المحامي خالد الزبارقة الموجود داخل المسجد في لقاء مع راديو "الناس" إن الشرطة أطلقت الغازات المسيلة للدموع على المصلين مما تسبب بإصابات عديدة بالاختناق، وأكد "نحن نواجه المستوطنين بالصدور العارية وهم يطلقون النار علينا" قائلاً إن الشرطة لا تريد حمايتهم على العكس، تسهل مهمة المستوطنين وانفلاتهم.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب