news-details

د. جبارين: توقيع اتفاقية السقف في أم الفحم هو تقدم كبير نحو تطوير المدينة

بارك النائب السابق د. يوسف جبارين، ابن مدينة ام الفحم، والذي تابع في السنوات الأخيرة قضايا السكن ومناطق التشغيل واحتياجات المدينة، توقيع اتفاقية السقف في أم الفحم مؤكدًا على أهميتها ودورها بتطوير المدينة لصالح كل أهلها.
وقال القيادي في الجبهة الديمقراطية خلال مشاركته اليوم في حفل التوقيع على اتفاقية السقف في م الفحم: "لا شك أن هذه الاتفاقية تشكّل تقدمًا كبيرًا نحو تطوير أم الفحم لمصلحة كل اهالينا، وخاصة ما تتضمنه من توفير آلاف الوحدات السكنية الجديدة والمنطقة الصناعية والتطوير العمراني والبنى التحتية. أريد أن أبارك لأهالي أم الفحم ووادي عارة، للمجلس البلدي ولقسم الهندسة بالبلدية، وللزميل د. سمير محاميد رئيس البلدية، وأقول لهم ولكل من ساهم بهذا الإنجاز يعطيكم العافية جميعًا".
وأضاف جبارين: "الطريق لا تزال بالطبع طويلة لضمان تنفيذ بنود الاتفاقية وخاصة ضمان تحويل الميزانيات التي بدونها لا يمكن تنفيذ المشاريع التطويرية والاقتصادية. وللحقيقة فبعد عشرات السنوات من التمييز التاريخي ضد أم الفحم فإن هذه الاتفاقية لن تكون كافية بطبيعة الحال لتوفير كل احتياجاتنا الجماعية، وعلينا الاستمرار بالنضال لتحصيل المزيد من الأراضي والموارد والميزانيات الحكومية اللازمة، وخاصة نضالنا من أجل توسيع مناطق نفوذ أم الفحم وبلدات وادي عارة لتشمل أيضًا كل منطقة الروحة، وكذلك توسيع المنطقة الصناعية بمئات الدونمات الاضافية".
واختتم جبارين: "اليوم نحصّل جزءًا من حقوقنا، وعلينا مواصلة العمل والنضال بشكل وحدوي وبعزيمة قوية من اجل مواجهة العنصرية وتحصيل المزيد من حقوقنا".
وكانت بلدية أم الفحم قد عقدت حفلًا لتوقيع أول اتفاق سقف في المجتمع العربي، الساعة الرابعة من عصر اليوم الاثنين. ويشمل الاتفاق حسب البلدية، خطط لبناء 15 ألف وحدة بناء، الاف وحدات البناء، مئات الدونمات من المناطق الصناعية بالإضافة إلى اتفاقيات استثمارات ودعم بملايين الشواكل.

أخبار ذات صلة