news-details

شحدة بن برّي لـ "الاتحاد": وقفة الجماهير العربيّة بجانب النقب تؤكّد أنّهم لن يستطيعوا تمزيقه

قال المحامي والقيادي ابن النّقب، شحدة بن برّي، في تصريح خاص بـ "الاتحاد" حول الاعتقالات التعسفية ضد الشّبان الذي يتصدّون لمخطط التحريش الذي يهدف لتهجير واقتلاع أهالي النقب من أراضيهم: "نتيجة فحص إضافي، يبلغ عدد المعتقلين لغاية الان الـ 33 معتقلًا، منهم 18 معتقلًا من منطقة البلدات والبقية من رهط ومن عرعرة النقب".

وأشار بن بري إلى أنه تم إطلاق سراح القاصرين، ولكن الشرطة تستأنف على إطلاق سراح القاصرين وتطلب ارجاء إطلاق سراحهم فعليًا حتى يتم لها الطعن في المحكمة المركزية.

أمّا بالنسبة للمعتقلين البالغين، أي فوق ال، 18 عامًا، ذكر بن بري أنه "حتى الان ما نراه هو قرار عشوائي، إذ تقوم المحاكم بتمديد اعتقال كل البالغين حتى يوم الاثنين".

والنتيجة هي كالتالي: إطلاق سراح القاصرين "على الورق"، لكن فعليًّا ما زالوا رهن الاعتقال الى أن يتم النظر في استئناف الشرطة، وبالتالي المحصلة هي أنّ معظم المعتقلين ما زالوا داخل السجن.

وأضاف بن بري أنه "على كل حال نحن سنراقب هذه الاعتقالات والاستئنافات ومستمرون في هذا الوضع. وبالمقابل قام متطوعون من المثلث، الجليل والنقب بتقديم استئنافات مضادة ضد اعتقال البالغين بشكل عشوائي ومنظم لغاية يوم الاثنين"

وأشاد بن برّي بهذه الوقفة البطولية لأهالي في النقب، المثلث والجليل، إذ شهد النقب تضامنًا واسعًا من الشمال وحتى الجنوب مع المعتقلين، ونوّه بن برّي أن بذلك "نحن نعبر عن وحدة شعبنا وأنهم لن يستطيعوا تمزيق عرب النقب أو ابعادهم أو الاستفراد بهم بعيدًا عن أبناء شعبهم"

وأكّد بن برّي أنّ إيقاف الجرافات تم بفضل الوقفة البطولية لأبناء شعبنا الذي تجلى في التظاهرات خلال هذا الأسبوع وليس نتيجة لـ "تفاهمات" حصلت هنا أو هناك.

واختتم بن بري حديثه لـ "الاتحاد" قائلًا: "نحن نرتكز على إرادة شعبنا وليس على مواقف مختلفة للسياسيين، لأننا نرى أنّ هذه الحكومة وهذه المعارضة هي المجرم الحقيقي ضد شعبنا وما يحصل هو توزيع أدوار بين الحكومة والمعارضة".

أخبار ذات صلة