news
الجماهير العربية

ضابط في جيش الاحتلال يواصل من جديد ملاحقة الفنان محمد بكري

* الضابط في جيش الاحتلال نيسم مغناجي يطالب المحكمة بتغريم بكري مبلغ 2.5 مليون شاقل تعويضا له بتهمة القذف والتشهير *

حيفا - مكاتب "الاتحاد"- عقدت المحكمة المركزية في اللد صباح أمس الأول الاثنين جلسة ثانية في الشكوى القضائية التي قدّمها الضابط الإسرائيلي، نيسم مغناجي، الذي شارك في العدوان الوحشي على مخيم جنين عام 2002 تحت اسم (السور الواقي)، وقد طالب مغناجي في شكواه بمقاضاة الفنان محمد بكري بتهمة القذف والتشهير وتغريمه بدفع مبلغ 2.5 مليون شاقل لصالحه.
وبعد قيام محاميا الدفاع عن الفنان بكري، حسين ابو حسين وميخائيل سفارد، باستجواب الضابط المشتكي وشهود آخرين، قررت قاضية المحكمة بتأجيل مواصلة استجواب شاهد إضافي لجلسة أخرى بتاريخ 24.11.2019.
هذا ويدّعي الضابط المذكور في شهادته أن بكري قد أساء لسمعته في أحد المقاطع المصوّرة وإظهاره على الشاشة في الفيلم "جنين جنين" الذي أخرجه الفنان بكري إبان العدوان الاسرائيلي على مخيم جنين عام 2002 عقب الانتفاضة الثانية، حين ارتكب جيش الاحتلال مجزرة رهيبة بحق أبناء المخيم الفلسطينيين، علما وأن الفيلم قد فضح بشاعة العدوان في ذلك الوقت. وتأتي هذه المحاكمة بعد فشل المحاكمة الأولى قبل أكثر من عشر سنوات قدّمها في حينه عدد من جنود الاحتلال الذين شاركوا في العدوان على مخيم جنين.
هذا وشارك في جلسة المحكمة مساندا للفنان محمد بكري عدد من أفراد عائلته وأصدقائه، والنائب الجبهوي عوفر كسيف، والفنان تامر نفار، ومدير مؤسسة محمود درويش للإبداع الكاتب عصام خوري.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب