news-details
الجماهير العربية

في ذكرى يوم الأرض: تظاهرة "طنطور إلنا"

تظاهر سكان بلدة جديدة - المكر اول أمس الجمعة ضد مخطط طنطور السلطوي من جديد، في مسيرة بذكرى يوم الأرض، تحت رعاية لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية. وشارك في المسيرة الحاشدة التي انطلقت من البلدة نحو اراضي طنطور أكثر من ألف مواطن، رافعين رايات "طنطور النا"، والأعلام الفلسطينية، على أصوات أناشيد وهتافات وطنية.

وهتف المتظاهرون "حرية حرية لطنطور الأبية" و "علي علي علي الصوت، واللي بيهتف ما بيموت"، و "ارفع وصوتك وعلي الموت ولا المذلة"، و"قولوا بالصوت العالي أرض طنطور لولادي"، و "مهما عملوا من تعديل عن طنطور لا بديل"، و "لا تبديل ولا تعديل تراب الوطن غالي كثير".

من جانبه شكر رئيس المجلس سهيل ملحم الحاضرين مؤكدًا "يوم الأحد تم تسليم الاعتراض، وهو ثمرة عمل لفترة طويلة من أكثر من 3 أشهر، كان لي الشرف أن أكون شاهدا على تسليم الاعتراض مع جماهير جديدة المكر الذين أبوا الا أن يكون لهم دور في تسليم الاعتراض، صحيح أن القرار بإفشال هذا المخطط سيخرج من مكاتب التخطيط والبناء ولكن من سيؤثر على متخذي القرارات هو الحضور في الشارع والعمل الجماهيري الذي قمنا به. اليوم نحن أمام مفترق طرق، إما أن يكون مستقبل لأولادنا في طنطور أو لا يكون. أدعو لاستمرار العمل الجماهيري لأن القضية تُحسم بالشارع".

كما تحدث الطالب عبدالله سمري رئيس لجنة الطلاب الثانويين، فقال "أنا لست من جيل الأرض، وحتى أبي كان طفلًا صغيرًا في حينها، لكن وقوفي هنا هو دليل على أن شعبنا الكريم لن يتنازل عن الأرض. أقف هنا لأستلم شعلة الأرض ولأنقلها للأجيال القادمة. هكذا يتصرف شعب حي ونحن لها".
وأضاف "شهداء يوم الأرض سقطوا لنحيا، وفي ظل القوانين العنصرية نناضل لنحمي أجسادنا بل لنحمي هويتنا ولغتنا وتاريخنا وذاتنا، يريدون طمس كل شيء لنبقى كالأصنام. انا طالب بالصف الحادي عشر أشعر أمام هذا الحشد الكبير أنني أقوى من ظلمهم وعنصريتهم". واعتبر أنه لا يملك أرض لتصادر "لكن ما يخطط لنا على هذه الأرض أخطر من المصادرة إنه لتدمير مجتمع وشعب كامل". داعيًا الشباب للانخراط بالنضال ضد مخطط طنطور.

وتحدث الشيخ كمال خطيب - رئيس لجنة الحريات في لجنة المتابعة، مؤكدًا على العلاقة بين أبناء شعبنا الفلسطيني وبين أرض طنطور، ووجّه التحية للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، مؤكدًا أن الشبل هو خير يعتز به أبناء شعبنا.
وأعلن عريف المهرجان الخطابي رفض تسليم الأراضي العربية التابعة للوقف الارثوذكسي داعيا البطرك اليوناني لوقف تسريب الأراضي.

كما تحدث النائب السابق اسامة السعدي فأكد "نقول لهذه المؤسسة أننا نحيي ذكرى شهداء يوم الأرض الخالد في الذكرى الـ43 لكي نبعث رسالة، الى هذه الحكومة الفاشية والتي ستكون فاشية أكثر بعد 9 نيسان بدخول أولاد واتباع كهانا
وأكد المحاميي قيس ناصر "تخطيط أراضينا لا يحتاج الى مخططين من تل أبيب وهرتسليا، نستطيع أن نخطط لبلداتنا بأنفسنا وليس مخططا من هرتسليا، ولا لمخمن يسعّر بالشاقلل والدولار ولا يأخذ بعين الاعتبار الذاكرة ولا الهوية ولا الانتماء لأبناء هذا البلد. نسعّر اراضينا بالذاكرة والصمود وبالتاريخ ولا  نحتاج لمخططين يملون علينا رؤيتهم التجارية لهذه الأراضي".

وأكد محمد بركة -رئيس لجنة المتابعة في كلمته أن مخطط المصادرة عام 76 "فشل المخطط لأن الناس وقفت، وحيث نقف ونكون صفا واحدا ونوّحد العزيمة فإن النصر حليفنا بالتأكيد. اليوم نحتفل بذكرى 43 عامًا على يوم الارض الخالد، واقف أمامكم ويشرفني أني كنت حينها بين مججموعات الشباب التي دافعت عن قرار الاضراب بالقرار المشين الذي دعت له حكومة اسرائيل ببلدية شفاعمرو. حاولوا أن يلفقوا مسرحية وكأن ارادة السلطات المحلية ضد الاضراب. لكن في واقع الأمر من حسم قرار الاضراب كان موقف المناضلين الصلب وعلى رأسهم توفيق زياد داخل الاجتماع، وموقف الجماهير الحاشدة التي قررت أن الشعب يريد الاضراب. هذه العبرة يحب أن ترافقنا كل يوم وكل دقيقة. واليوم يشرفنا أن رؤساء السلطات المحلية العربية على عهد شعبهم غالبتهم العظمى بهذا الطريق. وأؤكد أن اللجنة القطرية للرؤساء هي أحد عناوين الوحدة الوطنية لمجتمعنا العربي وأحد العوامل الأساسية لأجل كسب المعركة القادمة لأجل المسكن والخدمات والعزة والكرامة".

 

من جانبها أكدت جيهان ملحم - إحدى منظمات المسيرة لمراسلنا "مخطط طنطور هو مخطط لم تشهد له أي  حالة شبيهة  لبناء مدينة شبيهة ضمن مخطط شبيه من هذا النوع في العالم ابدا!! ما نريده هو مدينة تخطط بحسب ارادة سكانه والأهم إشراك الاهالي والمجلس المحلي في تخطيط هذه المدينة وليس كما يريدون هم".وأشادت بدور المجلس المحلي برئاسة سهيل ملحم الذي تبنى النضال الشعبي الجماهير المدعوي، والمظاهرات التي نظمها هذا الحراك في عكا وحيفا وتل أبيب والقدس. منادية باستمرار النضال. وأكدت أن "هذا مخطط ناسف غاشم هدام بمثابة جيتو لخنق المواطنين حيث هناك فرق على سبيل المثال بين نتسيرت عيليت هناك  40 الف مواطن على 40 الف دونم بينما في طنطور هناك 2000 دونم يريدون عليها 72 الف مواطن "!

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..