news
القضية الفلسطينية

الاحتلال والمستوطنون يعتدون على مزارعي الضفة وصيادي غزة

أقدمت عصابات المستوطنين الإرهابية صباح اليوم الخميس، على قطع أكثر من 150 شجرة زيتون في قرية برقة شرق رام الله. في حين أطلق جيش الاحتلال النيران على صيادين في قطاع غزة، فأصاب أحدهم، واعتقل آخران. 
ففي قرية بورقين، أقدمت عصابات المستوطنين الإرهابية، من تلك المعروفة بكنية "شارة ثمن"، على قطع 150 شجرة زيتون في قرية برقة في شرق رام الله. وقال أهالي لوكالة وفا الفلسطينية، إن قطيعا من عصابات المستوطنين من بؤرة "عساف" الجاثمة على أراضي قرية برقة، هاجموا حقول الزيتون، وشرعوا بتقطيع الأشجار بحماية جيش الاحتلال. وذكر المواطن إبراهيم كنعان وهو أحد المزارعين المتضررين، أن المستوطنين حاولوا قبل يومين الاعتداء عليه وطرده من أرضه بينما كان يحرثها.
وفي قطاع غزة، أصيب صباح أمس الأربعاء، صياد واعتقل آخران من قبل جنود بحرية الاحتلال الإسرائيلي قبالة بحر مدينة غزة. وأفاد مراسل "وفا" نقلاً عن صيادين، بأن زواق الاحتلال الحربية فتحت نيران أسلحتها الرشاشة ومضخات المياه صوب قارب الصياد صالح محمد أبو ريالة في بحر منطقة الواحة شمال غرب مدينة غزة على بعد 3 أميال، وصادرت مركبه، بعد إصابة الصياد محمد بشير أبو ريالة بعيار مطاطي في الظهر، نقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج، إضافة إلى اعتقال الصيادين خالد أبو ريالة وحازم صالح أبو ريالة.
وتتعمد بحرية الاحتلال بشكل شبه يومي اعتقال الصيادين عقب إطلاق الرصاص عليهم ومصادرة مراكبهم في بحر غزة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب