news-details
القضية الفلسطينية

الاحتلال يشق طريقين جديدين للمستوطنات في الضفة

"صادقت" سلطات الاحتلال على شق شارعين جديدين لربط مستوطنات معزولة مقامة على أراضٍ بملكية خاصة للفلسطينيين جنوب وشمال الضفة المحتلة.

وقالت صحيفة "هآرتس"، إن سلطات الاحتلال ستشق إحدى الطرق في شمال الضفة، ومن المقرر أن تتجاوز الطريق قرية حوارة وصولا إلى مستوطنة "يتسهار" الجاثمة على أراضي بملكية خاصة للفلسطينيين، كما ستخدم عصابات المستوطنين في البؤرة "حفات غلعاد". وسيمتد الشارع على طول 5.5 كيلومتر. وتم الاستيلاء على 406 دونمات من الأراضي بملكية خاصة للفلسطينيين من بلدات بورين وحوارة وبيتا وعورتا، وياسوف والزاوية.

بينما الطريق الثانية، ستلتف حول مخيم العروب في الخليل، ومخصصة للمستوطنين في التكتل الاستيطاني غوش عتسيون، غربي بيت لحم، ومستوطنات جبال الخليل، بما في ذلك مستوطنتي "كرمي تسور" و"كريات أربع"، وسيتم الاستيلاء على 401 دونم من أراضي الفلسطينيين في حلحول، وبيت أمر، لشق الطريق الذي سيمتد على طول 7 كيلومترات.

وأعلن الاحتلال أن أوامر الاستيلاء على الأراضي ستدخل مطلع حزيران المقبل، حيز التنفيذ، وسيكون بإمكان سلطات الاحتلال الشروع بشق الشارعين.

وقال رئيس طاقم متابعة المستوطنات في حركة "السلام الآن" شبتاي بندت قال إن مصادرة الاراضي هي "جزء من الخضوع المتواصل للحكومة لمطالب المستوطنين الذين يعرفون جيدا أنه لا يمكن التطور بدون شوارع جيدة". حسب قوله، شق شوارع التفافية كهذه يؤدي بصورة مباشرة الى تطوير المستوطنات في منطقتهم.

احد الامثلة على ذلك هو شارع 398 الذي يسير من منطقة جنوب شرق القدس الى منطقة مستوطنة تقوع ونوكديم: من بيانات الحركة يتبين أنه بعد شق الشارع في العقد الماضي ارتفع بحوالي 90 في المئة عدد البيوت الاستيطانية في المستوطنات المجاورة له بين الاعوام 2008- 2014. الشارع يسمى في اوساط نشطاء اليمين واليسار "شارع ليبرمان" على اسم رئيس حزب يسرائيل بيتينو الذي يستوطن في نوكديم، بسبب دعمه لتنفيذ هذا المشروع.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..