news-details

الجهاد الإسلامي: ساعات فصلتنا عن قصف تل أبيب والحرب ستندلع في الصيف

قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد نخالة، إن ساعات قليلة كانت تفصل توسيع نطاق المواجهة وأن تطال صواريخ المقاومة مدينة تل أبيب والمركز، معتبرًا أن "هناك محاولات لسحب سلاح المقاومة في غزة"، لكنه توقع أن تندلع الحرب خلال الصيف.

وأضاف النخالة في حديث  لقناة "الميادين" ليلة أمس أن الجهود التي تبذل الآن هي محاولة لاحتواء قطاع غزة لتجريدها من سلاح المقاومة. وتابع: "كان يفصلنا ساعات قليلة جدا لقصف تل أبيب في الجولة الأخيرة"، وأكد التنسيق الكامل مع حركة حماس في هذه المواجهة وتفعيل غرفة العمليات المشتركة.

وأكد النخالة أن هناك تواصل مع ايران طوال الوقت وتواصل مع حزب الله رغم عدم وجود تواصل في المعركة الأخيرة. كما أكد أن مسيرات العودة لن تتوقف، معتبرًا أنه يتوجب على اسرائيل العودة لتفاهمات القاهرة والالتزام بها. وأشار الى أن "جميع الأطراف حاولوا المساومة على مسيرات العودة ورفضنا ذلك".

وحول موضوع المصالحة، كشف النخالة أن مصر لن تتابع موضوع المصالحة الفلسطينية بعد اليوم، لأسباب عدة. ولفت إلى أن الرئيس محمود عباس وجه رسالة عربية مضمونها تجريد غزة من السلاح واعتبار المقاومة مليشيات.

وشنت إسرائيل عدوانًا داميًا على قطاع غزة يومي السبت والأحد أدى لاستشهاد ما لا يقل عن 27 فلسطينيًا بينهم ثلاثة نساء ورضيعتان وطفل وجنينان، إضافة الى 185 مصابًا.

وردت المقاومة الفلسطينية على العدوان الإسرائيلي بقصف مكثّف (أكثر من 700 قذيفة صاروخية) على المدن الاسرائيلية في غلاف قطاع غزة بينها عسقلان واسدود وبئر السبع أسفرت عن مقتل أربعة إسرائيليين وجرح العشرات.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب