news
القضية الفلسطينية

تجهيز ألف غرفة حجر صحي في قطاع غزة ودعوات لتوفير متطلبات المحجورين

أفادت وكالات فلسطينية أن  الجهات المختصة في قطاع غزة، بدأت صباح اليوم الثلاثاء، بأعمال تسوية، لأراضي جنوبي وشمالي قطاع غزة؛ تمهيدًا لإقامة حجر صحي للعائدين من الخارج للقطاع.

وأوضحت الجهات المختصة أنه سيتم بناء 500 غرفة خرسانية برفح ومثلها في شمال غزة، مزودة بحمام لكل غرفة؛ متوقعًا أن يستمر العمل لعشرة أيام، حتى يصبح الحجر جاهزًا.

وبينن أنه جرى التنسيق مع شركة توزيع الكهرباء، وتم إمداد المكان بالطاقة، بالإضافة إلى أنه سيجري تمديد شبكات مياه وخطوط صرف صحي، بالتعاون مع مصلحة المياه.

وحتى الآن، تؤكد وزارة الصحة خلو قطاع غزة من حالات الإصابة بفيروس كورونا، وجرى اتخاذ إجراءات صارمة منها إغلاق المعابر وتنفيذ العزل الصحي للعائدين من السفر.

ودعت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية ومنظمات حقوق الانسان على ضرورة مراعاة توفير المتطلبات الرئيسية لمن يتم وضعهم في الحجر الصحي بما تكفل كرامتهم وتضمن سلامتهم ووضعهم الصحي وراحتهم.

وجاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته الشبكة بمقرها بمدينة غزة مع ممثلي عدد منظمات حقوق الانسان والمنظمات الأهلية لمناقشة ومتابعة تطورات الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة والمرتبطة بالإجراءات المتعلقة بوقف انتشار وتفشي فيروس كورونا في العالم.

وأكد اجتماع الهيئة المستقلة بممثلي عددٍ من المؤسسات الحقوقية والأهلية، على ضرورة إشراك المؤسسات الأهلية وتشكيل لجان مساندة مجتمعية لدعم الإجراءات الكفيلة بضمان الظروف الصحية واللائقة في أماكن الحجر الصحي، "وأن تتكفل الجهات الرسمية بتوفير الخدمات الأساسية الضرورية (المأكل والمشرب والمأوى) وكذلك الخدمة الطبية اللازمة بالأخص للمرضى العائدين من رحلات العلاج بالخارج".

ولفت المجتمعون وفق البيان إلى أهمية تضافر الجهود من أجل حماية حقوق المواطنين، مطالبين كل الجهات أن تقوم بالدور المناط بها ومتابعة الرقابة على أماكن الحجر لمنع حدوث أي انتهاكات لحقوق الانسان.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب