news-details

جيش الاحتلال يخطر بهدم منزل الأسير محمد جرادات بزعم مشاركته بقتل مستوطن

أعلن جيش الاحتلال، مساء اليوم الأربعاء، عن عزمه لهدم عائلة الأسير محمد جرادات من سكان السيلة الحارثية غرب جنين، بزعم مشاركته في عملية قتل مستوطن قرب مستوطنة "حومش" المخلاة بين جنين ونابلس منذ أسابيع.

وكانت قوة عسكرية إسرائيلية قد داهمت فجر الإثنين 20 كانون الأول/الماضي، بلدة سيلة الحارثية، شمالي الضفة الغربية المحتلة، وأنذرت أربع عائلات فيها بهدم منازلها بزعم تورط خمسة من أفرادها في قتل مستوطن.

وداهمت قوات الاحتلال منزل الشقيقين غيث وعمر جرادات ومنزل خالهما الأسير محمد يوسف جرادات، تمهيدا لهدمهما، الذين تنسب لهما تنفيذ عملية إطلاق نار أسفرت عن مقتل مستوطن إسرائيلي وإصابة اثنين آخرين قرب بؤرة حومش الاستيطانية بين محافظتي نابلس وجنين الخميس الماضي.

وكان جيش الاحتلال أخطر عائلة الأسير محمود جرادات منذ نحو أسبوع، بأمر مماثل. وقال بيان للجيش الإسرائيلي إن قواته أجرت مسحا هندسيا للمنزل تمهيدا لهدمه. وذكر البيان أن عائلة جرادات "ستمنح فرصة تقديم اعتراض أمام المحكمة على الهدم".

أخبار ذات صلة