news-details

جيش الاحتلال يقتحم الضفة معتقلًا أسرى محررين، ومواجهات تندلع في عدّة مناطق

اقتحمت قوات الاحتلال مناطق متفرقة في الضفة الغربية المحتلة، فجر الثلاثاء، تخللها اقتحام لعدد من المنازل، تفتيشها والعبث بمحتوياتها واعتقال فلسطينيين بينهم أسرى محررين.

في كفر قدوم، اعتقلت قوات الاحتلال، اليوم الثلاثاء، الأسير المحرر، محمد صالح شتيوي ( 32 عاما)، عقب دهم منزله، وتفتيش. كما فتشت تلك القوات عددا من المنازل في القرية، وألقت قنابل الصوت صوبها، عرف من أصحابها: عبد القادر شتيوي، الذي جرى نقل زوجته نازكة (67 عاما) الى مستشفى نابلس لتلقي العلاج، نتيجة اصابتها بجلطة؛ عقب عملية الترويع التي تعرضت لها خلال مداهمة منزلها- بحسب ذويها.

واقتحمت قوات الاحتلال مدينة رام الله، واعتقلت 4 مواطنين. وقالت مصادر لـ"وفا"، إن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن محمد الصالحي، عقب دهم منزله في مخيم قدورة للاجئين المتاخم لمدينة رام الله، وسط اندلاع مواجهات في المخيم، دون وقوع إصابات.

كما اعتقل الاحتلال المواطنين محمد منير نخلة، وداود رفيق الدعبوبي من مخيم الجلزون شمالا، وأنس مفارجة من قرية بيت لقيا غربا، بعد دهم منازل ذويهم، وتفتيشها.

وفي طولكرم اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة مواطنين من طولكرم، بينهم أسيران محرران، هما سمير مكحول ومحمد أبو خليل من بلدة عتيل شمالا، والشاب محمد خريوش من مخيم طولكرم، بعد مداهمة منازلهم.

وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب خليل محمد الشيخ (22 عاما)، بعد دهم منزل والده، وتفتيشه.

وفي السياق استدعت قوات الاحتلال فلسطينيًا، ونصبت عدة حواجز عسكرية على مداخل مدينة الخليل. وقالت مصادر لوكالة  "وفا"، ان قوات الاحتلال داهمت بلدة بيت عوا جنوب غرب الخليل، وسلّمت الفلسطيني محمد ياسر مسالمة بلاغا؛ لمراجعة مخابراتها.

كما نصب الاحتلال عدة حواجز عسكرية في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل على مفرق الديك، وجبل كرباج، وعلى مدخل الخليل الشمالي جسر حلحول، وفتشت قواته مركبات الفلسطينيين، ودققت في هوياتهم.

والليلة الماضية، اقتحمت قوات الاحتلال قرية زبوبا غرب جنين، وسط إطلاق قنابل الغاز، ما أدى الى اندلاع مواجهات، دون أن يبلغ عن اصابات.

ويعاني أهالي القرية المقام على أراضيهم جدار الضم والتوسع العنصري ومعسكر سالم، بشكل مستمر من الاقتحامات المتواصلة التي تقوم بها قوات الاحتلال.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب