news-details

سريلانكا وبلغاريا تؤكدان وقوفهما إلى جانب فلسطين ورفضهما مخطط الضم

قال وزير العلاقات الخارجية السريلانكي دينيش غوناواردينا خلال لقائه مع سفراء فلسطين، والكويت، ومصر، والسعودية، والقائمين بالأعمال لكل من العراق، وقطر، والإمارات، وليبيا، إن بلاده تقف دائمًا إلى جانب فلسطين في كل المؤسسات الدولية مؤكدًا أن مواقف بلاده ما زالت ثابته وملتزمة بمواقف منظمة عدم الانحياز فيما يتعلق بقضايا العالم العربي وبالتحديد القضية الفلسطينية.


وأشار إلى أن العلاقات العربية السريلانكية، علاقات تاريخية تقوم على التعاون والتشاور المستمر ولمنفعة كل الأطراف، ولم يحدث أي تغيير على ذلك.


بدوره، أكد القائم بأعمال عميد السلك الدبوماسي العام والعربي زهير حمد الله زيد، أن فلسطين هي القضية الأولى وقدم شرحًا موجزًا للأوضاع الراهنة مطالبًا المجتمع الدولي أن يقوم بواجبه وأن تعبر سريلانكا عن موقفها خاصة وأن استقرار المنطقة بات مهددًا بسبب السياسات الإسرائيلية.


وبدوره أكد مستشار رئيس بلغاريا لشؤون السياسة الخارجية نيكولاي ميلكوف، رفض بلاده للضم والاستيطان الإسرائيلي، والمستمسك بالقانون والقرارات الدولية، معتبرًا الضم مخالف للقوانين والمواثيق الدولية.


ورحب ميلكوف بعقد مؤتمر دولي متعدد الاطراف لتنفيذ حل الدولتين حسب القرارات والقانون الدولي، مؤكدًا تفهمه للموقف الفلسطيني.


واستبعد ميلكوف أن يطبق نتنياهو مخطط الضم وفرض ما تسمى السيادة الإسرائيلية على مناطق في الضفة بسبب ضعف الحكومة والمعارضة الشديدة لها داخليا على حدّ رأيه.


وشدد على أهمية أن يقوم الاتحاد الاوروبي بنقاش معمق لتلك الخطوة، وفرض عقوبات على إسرائيل في حال نفذت الضم فعلًا ولكن أن تكون عقوبات مشروطة بالإلغاء إذا تراجعت الأخيرة عن عملية الضم.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب