news-details
القضية الفلسطينية

شهيد فلسطيني بنيران الاحتلال في الضفة الغربية

أعلنت وسائل إعلام فلسطينية نقلًا عن مصادر طبية فلسطينية استشهاد الفتى أيمن أكرم عثمان حامد، استشهد متأثرًا برصاص الاحتلال قرب قرية عين يبرود قضاء رام الله، بتقاطع عند شارع 60 الاستيطاني وسط الضفة الغربية.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية – وفا، بأن الفتى أصيب بالرصاص الحي في صدره، بنيران جنود جيش الاحتلال المتمركزين داخل أحد الأبراج العسكرية، المقامة بالقرب من قرية عين يبرود القريبة.

وأفادت الوكالة أن فتى آخر أصيب بالرصاص الحي في اليد، جرى نقلة إلى أحد مشافي رام الله لتلقي العلاج.

هذا واعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي بمسؤوليته لاستشهاد الفتى، وعلل ذلك بأن قوة عسكرية أطلقت النار تجاه مجموعة من ثلاثة فتيان كانوا يرشقون الحجارة تجاه مركبة اسرائيلية على الطريق رقم 60، متعهدًا التحقيق في ملابسات الحادث.

وقال الناطق العسكري في بيان "في وقت سابق اليوم ألقى 3 مشتبه فيهم الحجارة باتجاه مركبات إسرائيلية مسافرة على طريق رقم 60 بالقرب من سلواد حيث رد جنود جيش الدفاع بإطلاق نار باتجاه المشتبه فيهم الذين تلقوا العلاج الطبي في المكان من قبل القوات. أحد المشتبه فيهم توفي فيما بعد من جراحه وأخر أصيب. سيتم التحقيق في ظروف الحادث".

وفي سياق متصل أصيب شاب فلسطيني بعيار معدني في الرأس، خلال مواجهات اندلعت اليوم الجمعة، بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي، في جبل الريسان التابع لقرى رأس كركر، وكفر نعمة، وخربثا بني حارث غرب مدينة رام الله، حيث تقبع العديد من الأراضي الفلسطينية في هذه المنطقة تحت خطر المصادرة من قبل سلطات الاحتلال لصالح التوسع الاستيطاني.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب