news
القضية الفلسطينية

غزة: لا إصابات جديدة بفيروس كورونا ومخاوف من انهيار الجهاز الصحي في ظل الحصار

أعلن الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة د.أشرف القدرة اليوم الأربعاء أن لا إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد في القطاع.

وتم اجراء فحوصات لـ7 أشخاص يشبته بإصابتهم منهم عائدين من الخارج أو كانوا على احتكاك مع آخرين.

ووفقًا لنتائج الفحوصات تبين أن جميعها كانت سلبية مما يعني أنهم غير مصابين.

ويذكر أنّه قد أعلن في وقت سابق في غزة عن ان نتائج فحص اجريت على 148 حالة مشتبهة ومخالطة للمصابين بكورونا وكانت نتيجة 146 منها سلبية فيما كانت اثنتين من الحالات ايجابية وهي بصحة جيدة.

وحذر المركز الفلسطيني لحقوق الانسان من امكانية انهيار القطاع الصحي بغزة في حال تفشي فيروس كورونا، معربًا عن قلقه الشديد من عدم قدرة الجهاز الصحي التعامل مع المرضى مع احتمال انتشار الوباء.


وبحسب المركز، قد تكون الأوضاع كارثية حيث تعاني المرافق الصحية في قطاع غزة، من تدهور خطير بسبب سياسة الحصار التي يفرضها الاحتلال منذ 13 عامًا، الأمر الذي أضعف القطاع الصحي، ممّا يجعله غير قادر على تلبية احتياجات طبية أساسية للمواطنين.

ووفقاً لوزارة الصحة في غزة، فإن الحصار الإسرائيلي قيّد الوزارة من استيراد الأجهزة الطبية الجديدة أو استيراد قطع غيار للأجهزة الطبية المعطوبة.

 وشكلت أزمة الأجهزة الطبية عقبة كبيرة أمام تطور أو استمرار العمل في مستشفيات القطاع ومراكزه الطبية بشكل ملائم لاحتياجات السكان الصحية.

 ولفتت الوزارة، الى حاجتها بشكل عاجل لأجهزة التنفس وتجهيز غرف العناية المركزة والأدوية والمستلزمات الطبية الوقائية لمواجهة فيروس كورونا. 

وحمل مركز حقوق الانسان الفلسطيني الاحتلالَ مسؤولية توفير الإمدادات الطبية، حيث يجب اتخاذ جميع التدابير الوقائية لحد انتشار الوباء وفقاً لاتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949.

ودعا المركز بدوره المجتمع الدولي ومنظمة الصحة العالمية إلى إلى تقديم العون والمساعدة والضغط على إسرائيل من أجل إجبارها على الالتزام بواجباتها، والسماح بإدخال الاحتياجات الطبية إلى غزة، وخاصة الأجهزة والمعدات الطبية اللازمة للفحص الطبي لفيروس كورونا.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب