news-details
القضية الفلسطينية

فصائل اليسار الفلسطيني ترفض المشاركة بالحكومة الفلسطينية العتيدة "قبل المصالحة"

أعلنت عدة فصائل من اليسار الفلسطيني رفضها المشاركة بالتعديل الوزاري المتوقع عقده على حكومة الوفاق الفلسطينية برئاسة د. رامي الحمدلله، مؤكدة على رفضها منح صبغة لاشرعية لهذه الحكومة طالما يستمر الانقسام على أرض الواقع.

وقالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، والمبادرة الوطنية، إنها لن تشارك في الحكومة التي تنوي فتح تشكيلها تحت مظلة السلطة الوطنية الفلسطينية، على اعتبار أن هذه الحكومة من شأنها أن "تعمق الانقسام".

واعتبر زاهر الششتري القيادي في الجبهة الشعبية في حديثه مع وكالة "شهاب" أن "تشكيل فتح للحكومة الآن قبل عقد جلسة الحوار الوطني بموسكو استباق ويجب وضع حدا لهذا، وتأجيل تشكيلها لما بعد الحوار الوطني لفتح المجال لحكومة وحدة وطنية"، مشددا على موقف الجبهة بعدم المشاركة بأي حكومة قبيل الحوار الوطني الشامل الذي يفترض أن يعقد في العاصمة الروسية موسكو.

أما المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين فقد أكد أن "تشكيل حكومة فصائلية للسلطة الفلسطينية، لا تندرج الآن في أولويات القضية الوطنية، والتصدي لصفقة ترامب وسياسات حكومة الإحتلال، في بناء دولة إسرائيل الكبرى على حساب القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية".

وشدد المكتب السياسي على ضرورة سحب الاعتراف بدولة اسرائيل ووقف التنسيق الأمني مع سلطات الاحتلال وفك الارتباط بالاقتصاد الاسرائيلي والعودة الى درب المقاومة الشعبية والدعوة لعصيان وطني شامل. كما أكد على ضرورة انهاء الانقسام المدمر "الذي ألحق الكوارث بقضية شعبنا وحقوقه الوطنية، واعادة بناء الحالة الوطنية على أسس من التوافق الوطني"، داعيًا إلى تنظيم حوار جدي ومسؤول.

فيما اعتبر نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين - قيس عبد الكريم، إن الجبهة لن تشارك بأية حكومة "خارج التوافق الوطني الفلسطيني". وأضاف أنه "نحن بحاجة إلى حكومة انتقالية، تحظى بتوافق الكل الفلسطيني، ومهمتها التحضير لانتخابات عامة رئاسية وبرلمانية وانتخابات مجلس وطني، للخروج من المأزق الداخلي". 

ويتوقع أن تطرح حركة فتح مرشحًا من بين أعضاء لجنتها المركزية لتولي رئاسة حكومة الوفاق الوطني الجديدة.

في المقابل رفضت حماس المشاركة بتشكيل حكومة خارج الاجماع الوطني، فقد قال القيادي بحركة حماس في تغريدة له على "تويتر" أن "ذهاب فتح لتشكيل حكومة بعيدًا عن الاجماع الوطني يزيد الحالة الوطنية شرذمة وفرقة ويكرس الانقسام".

وفي وقت سابق اليوم الاثنين، قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود إن رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدالله يضع حكومته تحت تصرف الرئيس الفلسطيني محمود عباس. ونقل المتحدث الرسمي ترحيب رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة بتوصيات اللجنة المركزية لحركة فتح من يوم أمس، القاضية بتشكيل حكومة جديدة، تتشكل من صائل سياسية تنتمي لمنظمة التحرير وشخصيات مستقلة.


 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..