news-details

قيادي فلسطيني: الإدارة الامريكية باتت تمثل طليعة المشروع الاستيطاني في فلسطين 

 

علّق عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، د. أحمد مجدلاني، على نية ترامب إعلان ما تسمى "صفقة القرن" التي صاغها جاريد كوشنير، عقب الانتخابات الإسرائيلية في أيلول المقبل.

وقال في تصريحات لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية صباح اليوم الاثنين أن "هذا لم يعد له قيمة، لأن هذه الخطة تنفذ فعليًا على الأرض، منذ إعلان ترامب القدس عاصمة لدولة الاحتلال، والإجراءات الأخرى التي اتخذتها الإدارة الأمريكية، وأن ما سيتم الإعلان عنه هو شكل ومضمون الكيان السياسي، الذي سينشأ عن تطبيق هذه الخطة، ضمن خطوات على الأرض، والتطبيع الرسمي، والعملي مع الدول العربية".

وأكد مجدلاني، أن الولايات المتحدة الأمريكية، باتت تمثل طليعة المشروع الاستيطاني في فلسطين، والذي يقوده نتنياهو وترامب؛ لتنفيذ رؤية واشنطن في المنطقة، لإنهاء الصراع، وفقًا لمنظور المصالح الأمريكية.

وقال: إن أي خطوة تتخذها حكومة نتنياهو، تأتي ليس فقط بالتنسيق والتشاور مع الإدارة الأمريكية، وإنما بتعليمات واضحة من ترامب، مشيرًا إلى منع النائبتين رشيدة طليب، وإلهان عمر بقرار من الأخير، ونفذه نتنياهو فيما بعد.

ودعا مجدلاني إلى وضع حد لهذا التحالف الأمريكي الإسرائيلي، الذي وصل للذروة في كل ما يجري على الأرض من استيطان ومصادرة للأراضي وغيرها من الانتهاكات والجرائم، مشيرًا في السياق إلى أن أمريكا تسعى إلى إحداث شرخ في الموقف الفلسطيني لتمرير "صفقة القرن" بدءًا مما يسمى إنقاذ غزة و"مؤتمر المنامة" ومحاولتها الأخيرة التي أحبطت لعقد اجتماع في رام الله، بدعوة من السفارة الأمريكية.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب