news-details
القضية الفلسطينية

35 الف فلسطيني غادروا غزة في 2018 لأوروبا

 قالت تقارير إسرائيلية وأخرى عالمية، إنه نحو 35 ألف فلسطيني غادروا قطاع غزة في العام الماضي، وكما يبدو غالبيتهم الساحقة بهدف البحث عن حياة أخرى، على ضوء الأوضاع البائسة التي يعيشها القطاع، بفعل الاحتلال والحصار التجويعي.

وقال تقرير لصحيفة "هآرتس" نشر اليوم الأحد، إن معظم المغادرين كانوا من الشباب المثقفين من طبقة اقتصادية عالية نسبيا، من بينهم 150 طبيبا من مستشفيات غزة. وزعمت الصحيفة في تقريرها، إن حركة حماس منعت الأطباء من مغادرة القطاع خوفا من حدوث نقص في الجهاز الصحي.

وجاء أيضا أن كثير من المغادرين يسافرون الى تركيا وهناك ينقلهم وسطاء محليون في القوارب التي تبحر الى اليونان ومنها يواصلون طريقهم الى دول اوروبية اخرى. ومن بين عشرات اللاجئين الذين ماتوا عندما غرق قاربهم أمام شواطئ تركيا في الشهر الماضي، كان 13 فلسطينيا من غزة.

ويتبين من بيانات لمنظمات مساعدة دولية مرتبطة بالامم المتحدة أنه في 2018 سجل 60967 حالة خروج من القطاع الى مصر عبر معبر رفح، و37075 حالة دخول الى غزة. وحسب الصحيفة، فإنه استنادا لبيانات مختلفة حصلت عليها من مصادر اخرى، وحسب التقديرات في اسرائيل، فإن عدد المغادرين في السنة الماضية وصل الى 35 ألف شخص.

وجاء في تقرير "هآرتس"، أن كلفة السفر لفلسطيني يريد المغادرة الى تركيا، وهي الهدف الأرخص والمشهور للمغادرين من القطاع، 4 آلاف دولار. ويجند المغادرون الاموال من أبناء العائلة الذين احيانا يأخذون قروضا، من اجل تمويل المغادرة على أمل أن يستقر ابن العائلة في احدى الدول الأوروبية، ويستطيع أن يرسل من هناك المال الى القطاع. الاهداف المفضلة على المغادرين هي المانيا والسويد.

اطفال في غزة بالطريق الى المدرسة وخلفهم اثار العدوان الاخير - تصوير رويترز
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..