news
القضية الفلسطينية

50 يومًا على إضراب الأسير حذيفة حلبية رفضًا لاعتقاله الإداري

رام الله - دخل الأسير حذيفة حلبية، أمس، يومه الـ(50) من الإضراب المفتوح عن الطعام في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي رفضًا لاعتقاله الإداري.

وقال نادي الأسير في بيان صحفي أمس الاثنين إن الأسير حلبية (28 عامًا) وهو من بلدة أبو ديس بالقدس تعرض منذ عام 2013 للاعتقال ثلاث مرات قبل اعتقاله الحالي وهو الاعتقال الرابع له، وكانت في أعوام 2013، و2016.

وأضاف أن حلبية اعتقل مرتين عام 2018 واستمر اعتقاله الأول لمدة أسبوع ثم أعيد اعتقاله في تاريخ العاشر من حزيران وحولته سلطات الاحتلال إلى الاعتقال الإداري، وهو الاعتقال الإداري الأول له.

ولفت إلى أن سلطات الاحتلال أصدرت ثلاثة أوامر اعتقال إداري بحقه الأول مدته ستة أشهر، والثاني ستة أشهر، والأمر الإداري الحالي أربعة أشهر.

ويعاني الأسير حلبية من مشاكل صحية رافقته منذ طفولته، حيث تعرض لحروق بليغة في جسده وهو طفل وما يزال يعاني من آثارها، وأُصيب لاحقًا بمرض سرطان الدم وما يزال بحاجة إلى متابعة صحية حثيثة بعد أن شفي منه، وقبل عام من إعادة اعتقاله، تزوج الأسير حلبية، وأبصرت طفلته "مجدل" النور قبل ستة أشهر وهو رهن الاعتقال.

وتعرض للنقل من معتقل إلى آخر خلال إضرابه ثلاث مرات على الأقل، وجرى نقله في بداية إضرابه الذي شرع به منذ الأول من تموز/ يوليو 2019 من معتقل "النقب الصحراوي"، ثم جرى نقله إلى عزل معتقل "أيلا"، وأخيرًا إلى زنازين معتقل "نيتسان الرملة" حيث يقبع اليوم.

ويواجه الأسير حلبية ظروفًا صحية خطيرة بعد مرور (50) يومًا على إضرابه، ويقابل ذلك استمرار تعنت الاحتلال، ورفضه الاستجابة لمطلبه المتمثل بإنهاء اعتقاله الإداري.

وإلى جانب الأسير حلبية يواصل سبعة أسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضًا لاعتقالهم الإداري وهم: الأسير أحمد غنام من محافظة الخليل مضرب منذ 37 يومًا، والأسير سُلطان خلوف مضرب منذ 33 يومًا، والأسير إسماعيل علي منذ 27 يومًا، والأسير وجدي العواودة منذ 22 يومًا، والأسير طارق قعدان منذ 20 يومًا، والأسير ناصر الجدع منذ (13) يومًا، والأسير ثائر حمدان منذ ثمانية أيام.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب