news-details

تقرير طبي يكشف أن مارادونا عانى من الإهمال الطبي والتعامل "غير اللائق"

توصلت اللجنة الطبية التي تولت التحقيق في وفاة دييغو أرماندو مارادونا، لنتيجة تؤكد أن الفريق الطبي للنجم الكبير تعامل بطريقة غير لائقة ومتهورة معه وسط تقصير وإهمال في أداء المهام الطبية.

وذكر التقرير، الذي كشفته وكالة "رويترز"، أن مارادونا أصيب بوعكة خطيرة وكان يحتضر لنحو 12 ساعة قبل وفاته حوالي منتصف نهار 25 تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي.

وأضاف التقرير "لقد قدم علامات لا لبس فيها على فترة طويلة مؤلمة، لذلك نستنتج أن المريض لم يخضع للمراقبة بشكل صحيح"، ولم يتسن لـ"رويترز" الوصول إلى النيابة والمحامين المعنيين بالقضية للتعليق.

يشار إلى أن المدعين في الأرجنتين كانوا قد فتحوا تحقيقًا بعد وقت قصير من وفاة مارادونا، وشملت التحقيقات تفتيش ممتلكات خاصة بطبيبه الشخصي، والتحقيق مع الآخرين المعنيين برعايته.

واجتمع في آذار/مارس مجلس طبي عينته وزارة العدل لتحليل مزاعم بأن أعضاء الفريق الصحي، الذين أشرفوا على مارادونا لم يقدموا له الرعاية الصحية المناسبة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب