news-details
شؤون إسرائيلية

إسرائيل تلاحق مناهضي الاحتلال حول العالم اقتصاديًا

صادق وزير الحرب الاسرائيلي "نفتالي بينيت"، اليوم الثلاثاء، على أمر يفرض بموجبه قيودا اقتصادية على نشطاء فلسطينيين وعرب مناهضين للاحتلال حول العالم، بحجة "معاداة إسرائيل" في سابقة هي الأولى من نوعها.

وذكرت قنوات اسرائيلية أن القيود تشمل في المرحلة الأولى محمد جميل هرش، وهو ناشط فلسطيني مبعد إلى لبنان في العام 1992، ويعيش في بريطانيا خلال السنوات الأخيرة ويدير المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، وهي منظمة يتهمها الأمن الإسرائيلي بالانضواء في إطار حركة حماس.

وبينت المصادر أن هذه الوسيلة هي الأولى من نوعها والتي يفرضها الأمن الإسرائيلي، وهو عبارة عن أمر إداري معد لتقييد النشاطات الاقتصادية للنشطاء المعادين لـ"إسرائيل"، وفق منظومة إحباط نشاطات اقتصادية محددة، وينص على تقييد التصرف بالممتلكات المالية والعقارية وغيرها.

وقال بينت في بيان له، إن هذا القرار سيعتبر خطوة أولى لعدة قرارات قادمة لمحاصرة هؤلاء النشطاء اقتصادياً، وستشر إسرائيل خلال الفترة القادمة قائمة تضم أسماء مئات النشطاء التابعين لحركة “حماس” و”حزب الله”، وفصائل المقاومة الأخرى

وجاء القرار ضمن سلسلة من القرارات ينوي بينيت تنفيذها خلال الفترة القادمة، ومعدة لمحاربة ما أسماه بـ"الإرهاب الإسلامي" بالوسائل غير العسكرية، لثني منظمات دولية من التعاون معهم وتجفيف منابع "الإرهاب" على حد تعبيره.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..