news
شؤون إسرائيلية

الجدل السياسي حول الميزانية يهدد بإغلاق برامج تعليمية هامّة

أدت الخلافات القائمة في الحكومة حول إقرار ميزانية الدولة إلى تجميد برامج الشباب والأطفال المتسربين والذي يعيشون في "الهوامش" المعزولة عن مركز الدولة، وذلك بعد ان حظر المحاسب العام استخدام الميزانية التي تم إقرارها سابقًا.


وقد تم تجميد سلسلة من البرامج التعليمية للأطفال والشباب في ضائقة، والطلاب المتسربين، وآخرين يقبعون في الهوامش الجغرافية والاجتماعية،  على اثر الجدل السياسي حول قضية الميزانية. 


وبحسب وزارة التعليم فان اقتراح تأجيل المصادقة على الميزانية قد يوجه ضربة أخرى للطلاب، وعبرت عن ذلك بالقول: "لن يكون لدينا وسيلة لتجديد هذه البرامج".


وأفاد موقع واللا نقلًا عن الوزارة انه ينقصها نحو 4 مليار شيكل في ميزانية البرامج الاستكمالية. على الرغم من ان الوزارة لديها ميزانية جاهزة بمبلغ 1.44 مليار شيكل إلا ان المحاسب العام لا يوافق على استخدام هذه الأموال بحجة انتظار حل الأزمة والمصادقة على الميزانية بطريقة منظمة.


ويشار إلى أن مشروع القانون الذي تقدم به تسافي هاوزر، القاضي بتأجيل الموعد النهائي لإقرار الموازنة العامة ب 100 يوم إضافي أي 25 آب الحالي، ما يعني ان هذا القانون لن يحل إشكالية البرامج التعليمية الا أنه سيفاقم مشاكلها وقد يؤدي الى اغلاقها نهائيًا. 


وهذا بالتزامن مع افتتاح العام الدراسي والذي فيه سيدخل عشرات آلاف الطلاب إلى مدارسهم دون استجابة لاحتياجاتهم ما يعني أنهم سيجدون أنفسهم محاصرين وسط دوامة سياسية تدفع بهم نحو الهاوية.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب