news-details

الحكومة الإسرائيلية تصادق على اتفاقية مد خط أنابيب الغاز إلى أوروبا

صادقت الحكومة، اليوم الأحد، على اتفاقية "إيست ميد" للغاز مع قبرص واليونان وإيطاليا، لمدة خط غاز تحت سطح البحر إلى أوروبا، من حقول الغاز التي استولت عليها اسرائيل في البحر الابيض المتوسط.
وتنص الاتفاقية على خط غاز يبلغ طوله نحو ألفين كيلومتر، يكون منها 1350 كيلو مترا في البحر، لتصدير الغاز إلى قبرص واليونان ومنها إلى أوروبا، حسبما نشرت صحيفة "هآرتس".
ومن المتوقع أن ينقل خط الغاز بين 9 إلى 11 مليار متر مكعب سنويا إلى اليونان وإيطاليا، وكذلك دول شرق أوروبا، فيما تبلغ كلفة خط الغاز نحو 9 مليارات يورو.
وعقد الاتفاق يوفال شتاينس وزير الطاقة السابق، مع نظائره في قبرص واليونان وإيطاليا.
يهدف خط الأنابيب "إيستميد"، الذي يجري التخطيط له منذ عدة سنوات، لنقل الغاز من قبالة سواحل إسرائيل وقبرص إلى اليونان ومنها إلى إيطاليا. وكان اتفاق لتنفيذ المشروع جرى توقيعه في يناير بين وزراء من اليونان وقبرص وإسرائيل، بحاجة إلى الموافقة النهائية في إسرائيل.
تطمح الدول الثلاث إلى التوصل لقرار استثمار نهائي بحلول 2022 والانتهاء من خط الأنابيب الذي سيكلف ست مليارات يورو (6,86 مليار دولار) بحلول 2025 للمساهمة في تنويع موارد أوروبا من الطاقة.
وتجري حاليا عمليات مسح بري وبحري للوقوف على مسار لخط الأنابيب الذي سيبلغ طوله 1900 كيلومتر. واستثمر كل من الاتحاد الأوروبي ومالكة خط الأنابيب "آي.جي.آي بوسايدون"، وهي مشروع مشترك بين شركة الغاز اليونانية "ديبا" ومجموعة الطاقة الإيطالية "إديسون"، 35 مليون يورو في أعمال التخطيط.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب