الأخبار


أعلن رئيس حزب "العمل" عمير بيرتس مساء أمس الخميس، عن وقف الاتصالات مع حزب "ميرتس"، مغلقا الباب نهائيا أمام إمكانية التحالف، رافضا أن يتعهد لـ "ميرتس" بعدم الانضمام الى حكومة بنيامين نتنياهو، في حال تم الأخير بتشكيلها. وفي المقابل، اكتفى "العمل" بالتحالف مع النائبة السابقة أورلي ليفي، التي خسرت انتخابات نيسان، بحصولها على 74 ألف صوت، 1,73% من الأصوات.

وجاء قرار بيرتس، بعد أن سرت أنباء عن تقدم في المفاوضات بين "العمل" و"ميرتس"، خاصة على ضوء استطلاعات تحدثت عن حصول الحزبين في قائمة تحالفية على 14 مقعدا، بدلا من 10 مقاعد لهما اليوم.

وكما يبدو فإن المفاوضات مع إيهود باراك قد توقفت هي الأخرى، فيما ليس واضحا ما هو مصير الاتصالات مع النائبة السابقة تسيبي ليفني.

وكانت أورلي ليفي، المنشقة عن حزب "يسرائيل بيتينو" منذ العام 2016، قد خاضت الانتخابات على رأس قائمة "غيشر"، وحصلت على 74 ألف صوت، يعتقد أن غالبيتها جاءت من أوساط اليهود الشرقيين. وبطبيعة الحال لم تجتاز نسبة الحسم التي احتاجت الى قرابة 140 الف صوت.

ويذكر أن عمير بيرتس، كان قد انتخب لرئاسة حزب "العمل" في العام 2005، وقاد الحزب في انتخابات 2006، وحصل يومها على 18 مقعدا، وانضم مباشرة الى حكومة "كديما" برئاسة إيهود أولمرت، وقبل بحقيبة الحرب، وشن بعد شهرين من جلوسه على كرسيه، حربين على قطاع غزة ولبنان، كاشفا وجهه اليمين الشرس.

 

;