news-details
شؤون إسرائيلية

المستشار القضائي للحكومة يكشف غدًا عن التهم ضد نتنياهو

 

يرجح أن ينشر المستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبليت غدًا الخميس قراره إزاء تقديم لوائح الاتهام ضد رئيس حكومة اليمين الفاسد بنيامين نتنياهو، ما دفع بالأخير قطع زيارته الى روسيا والعودة الى البلاد لمواجهة التهم التي تُكال ضده.
وفيما كان مندلبيليت قد احتفظ بحق الصمت، يرجح أن يكسر يوم غدٍ (الخميس) صمته ويخرج بتصريحات إعلامية أولى حول ملفات الفساد التي قام بالتحقيق فيها مع طاقمه والشرطة بالأشهر الأخيرة ضد بنيامين نتنياهو وعقيلته سارة والمقربين منهما.
وفي الملف 1000، يرجح أن يكتفي مندلبليت باتهام نتنياهو بتهمة خيانة الأمانة وليس تلقي رشوة، حيث يشتبه نتنياهو بتلقي خدمات وهدايا بقيمة مئات آلاف الشواقل على مر السنين، بينها زجاجات الشمبانيا وعلب السجائر الفاخرة. فيما يرجح أن يدعي نتنياهو أن الحديث عن فواتير مضخمة، وأن الهدايا خصصت لزوجته سارة في إطار علاقة الصداقة التي تجمع عائلته بالملياردير أرنون ميلتشن.
وفي الملف 2000، الذي يُعنى بشبهات التواطؤ بين نتنياهو وقطب الاتصالات نوني موزس - ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت"، قد يعلن مندلبليت عن اتهام نتنياهو بخيانة الأمانة أيضًا، ويوجه تهمة تقديم رشوة لموزس. ويتناول هذا الملف الشبهات بابرام نتنياهو صفقة لتغطية اعلامية محببة من جانب صحيفة "يديعوت أحرونوت" لنتنياهو وعائلته، مقابل دفع قانون "يسرائيل هيوم" الذي يهدف للحد من انتشار وتوزيع الصحيفة اليومية المنافسة لصحيفة موزس.
وبعد أن تمت تبرأة ساحة نتنياهو من ملف 3000 - ملف شراء الغواصات الألمانية. تكيل السلطات الاسرائيلية كامل ثقلها على الملف 4000، الذي يرجح أن يتهم نتنياهو في إطاره بتهمة تلقي رشوة.
وسبق أن قدمت الشرطة توصية بمحاكمة نتنياهو في هذا الملف. 
ويتعلق التحقيق بمعرفة ما إذا كان نتنياهو سعى للحصول على تغطية إعلامية ايجابية في موقع "واللا" الإخباري الذي يملكه شاؤول ايلوفيتش رئيس "بيزك" مقابل خدمات وتسهيلات حكومية عادت على مجموعته بمئات ملايين الدولارات، عندما كان نتنياهو يشغل حقيبة الاتصالات إلى جانب منصبه كرئيس للحكومة. 
وكانت النيابة الاسرائيلية وجهت الى زوجة رئيس الوزراء ساره نتنياهو (59 عاما) في 21 حزيران/يونيو تهمة "الاحتيال وخيانة الأمانة" وذلك بعد تحقيق طويل أجرته الشرطة في مزاعم بتزوير نفقات الأسرة.
تصوير: رويترز
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..