news-details

تقرير: السعودية مارست ضغوطًا لإلغاء صفقة "الكهرباء مقابل الماء" بين الإمارات، إسرائيل والأردن 

قالت مصادر إسرائيلية لموقع "أكسيوس" الأمريكي إن الحكومة السعودية "ضغطت على الإمارات للتراجع عن الصفقة الموقعة في مجال الطاقة والمياه مع إسرائيل والأردن".
وذكر مسؤولون إسرائيليون أن السعوديين فوجئوا عندما نشر خبر الصفقة المرتقبة يوم الأربعاء الماضي، وكشفوا أن المسؤولين السعوديين كانوا مستائين لأنهم شعروا أن الصفقة قوضت خطط ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لقيادة المنطقة في ما يتعلق بالمناخ من خلال رؤيته "الشرق الأوسط الأخضر".
وكشفت المصادر للموقع أن كبار المسؤولين السعوديين دعوا نظراءهم الإماراتيين للتراجع عن الصفقة، حتى أنهم اقترحوا صفقة بديلة تحل فيها السعودية مكان إسرائيل، كونهم مستبعدين من الصفقة بسبب أنهم لم ينضموا إلى اتفاقيات التطبيع مع إسرائيل بعد.
وأبلغ الإماراتيون المبعوث الأمريكي للمناخ جون كيري والجانبين الإسرائيلي والأردني بالضغط السعودي وطالبوا بتغييرات تجميلية في لغة الاتفاقية لإرضاء السعوديين، ولم تعترض الأطراف الأخرى.
وقال مسؤولون إسرائيليون إن توقيع الاتفاق تأجل لعدة ساعات يوم الاثنين بسبب التدخل السعودي، وقد تم التوقيع أخيرا بعد ظهر يوم الاثنين بحضور كيري.
وبحسب "واللا" امتنعت وزيرة الطاقة كارين الهرار ومسؤولون كبار آخرون في وزارة الطاقة عن التعليق على التفاصيل الواردة في التقرير لكنهم لم ينفوها. ورفض مسؤولون إماراتيون التعليق كذلك، كما أن السفارة السعودية في واشنطن لم ترد بعد على الأسئلة حول هذا الموضوع.

أخبار ذات صلة