news-details
شؤون إسرائيلية

توما – سليمان وكسيف يطالبان بالعدول عن قرار تقليص إسرائيل لكمية الوقود التي يتم نقلها إلى غزة

أبرق النائبان توما – سليمان وعوفر كسيف (الجبهة – القائمة المشتركة) برسالة مستعجلة لوزير الأمن بنيامين نتنياهو، المستشار القضائي للحكومي افيخاي مندلبليط، ولمنسق أنشطة الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية كميل أبو ركن ينددان فيها بقرار إسرائيل الذي يقضي بتقليص كمية الوقود التي يتم نقلها لمحطة الكهرباء في قطاع غزة، كما يطالبان بالعدول عن هذه الخطوة التي من شأنها أن تفاقم أزمة نقص الكهرباء التي يتعرض لها القطاع منذ سنوات طويلة بسبب الحصار الإسرائيلي.

 

وفي تعقيبها على ذلك قالت توما- سليمان:" إسرائيل قررت تقليص الوقود الذي يدخل إلى غزة، الأمر الذي سيؤدي إلى أزمة في محطة توليد الطاقة وبالتالي تزويد سكان غزة بالكهرباء لساعات قليلة خلال اليوم مما سيعكس جوانب سلبية على حياة أهل القطاع. وأضافت:" محطة توليد الكهرباء لا تشكل خطرًا على أمن إسرائيل، ولكن طريقة العقاب الجماعية تمارس من قبل إسرائيل منذ سنوات عديدة في كل ما يتعلق بسياستها في غزة وهدفها الأساسي تيئيس المواطنين لتنفيذ عملية التطهير العرقي التي صرحت عنها قبل أيام والتي تهدف لاخراج كل الفلسطينيين من وطنهم وأراضيهم".

 

من جانبه قال كسيف:" الوقود هو من الموارد الأساسية لتنظيم الحياة وتزويد الكهرباء لتقديم الخدمات الطارئة والخدمات الصحية، وتقليص إدخاله للقطاع تعتبر خطوة غير إنسانية مستهدفة لكل مواطني غزة الذين يعانون ويلات الحصار الإسرائيلي ويفتقدون لأساسيات العيش الكريم. وأضاف:" هذا القرار يثبت بأن السياسة القمعية للجيش الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة والمحاصرة لم تأتي من دوافع أمنية، بل هدفها المركزي والأساسي قمع واضطهاد الفلسطينيين بأي طريقة ممكنة لاقتلاعهم من وطنهم".

 

وجاء في الرسالة أن هذه الخطوة منافية لقرار المحمة العليا التي الزمت اسرائيل بادخال الكمية التي تضمن الحد الأدنى المطلوب لمتطلبات الحياة الأساسية. كما أنها تعارض القانون الدولي والذي يمنع ممارسة العقاب الجماعي على المواطنين تحت أي حجة كانت.

 

كما طالب النائبان في رسالتهم بالالغاء الفوري لهذا القرار الذي يستهدف بشكل مباشر المدنيين في غزة ويسلبهم حقوقهم الانسانية الأساسية.


 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..