news-details
شؤون إسرائيلية

حاخامات يرفضون رئاسة شكيد لقائمة التيار الديني الصهيوني

كشف النقاب اليوم الأربعاء، عن أن حاخامات متشددين من التيار الديني الصهيوني، التيار الطاغي على أجواء المستوطنين في الضفة المحتلة، يرفض فكرة أن تكون وزيرة القضاء السابقة أييليت شكيد، رئيسة لقائمة "أتحاد أحزاب اليمين" الاستيطانية، التي هي عمليا قائمة التيار الديني الصهيوني.

وقد كشف موقع "والا" الاخباري، عن رسالة وقع عليها عدد كبير من حاخامات التيار الديني الصهيوني، من بينهم حاخام مدينة صفد المتطرف، شموئيل الياهو، وحاخام المعهد الديني المتطرف، "عطيرت كوهنيم"، شلومو أفنير، وغيرهما.

وقالوا في رسالتهم، إن "هذه ليست قضية شخصية، بل قضية ذات قيمة عامة تتمثل في وضع قضية يهودية دولة إسرائيل، باعتبارها القضية المركزية للحزب الديني الوطني". ووفقا لهم، "تحتوي تركيبة القائمة على بيان يعبّر عن أولوياتنا، وهذا البيان له آثار بعيدة المدى بالنسبة لنا كشعب عام وللرسالة التعليمية التي ننقلها إلى أطفالنا". ويؤكد الحاخامات على أنه "بدون استبعاد أي مرشح آخر، لا سمح الله، نرى أهمية كبيرة في توصيف شخصية تحمل علم التوراة".

وشكيد هي علمانية، ولكنها دخلت الى الكنيست، من خلال قائمة "البيت اليهودي" التي يطغى عليها التيار الديني الصهيوني، والذي يزداد تشدده الديني. وموقف الحاخامات يدعم موقف رئيس القائمة الرابي رافي بيرتس، الذي يصر على أن يكون رئيس القائمة من التيار الديني.

ولا يزال مصير شكيد في الانتخابات المقبلة مجهولا، بعد أن فشلت في دخول الكنيست في انتخابات نيسان الماضي، إذ أن قائمة "اليمين الجديد" التي حلت فيها ثانية بعد شريكها نفتالي بينيت، كانت بعيدة عن أصوات نسبة الحسم بنحو 1400 صوت.

وحسب ما ينشر، فإن احتمال أن تواصل شكيد عضويتها في قائمة "اليمين الجديد" هو الاحتمال الأكبر، ولكنها تطالب برئاسة القائمة.

من ناحية أخرى، فإن قائمة "اتحاد أحزاب اليمين" تجري مفاوضات مكثفة وهادئة مع حركة "عوتسماة يهوديت" المنبثقة عن حركة "كاخ" الإرهابية، التي أعلنت خروجها من القائمة، قبل بضعة أيام.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..