news-details

درعي، عرّاب حكومة "الوحدة الوطنيّة" يدقّ المسمار الأخير في نعشها

هاجم رئيس حزب شاس لليهود المتدينين ووزير الداخلة أرييه درعي اليوم الاثنين، رئيس الحكومة البديل ووزير الحرب بنيامين غانتس على ضوء قرار الأخير إقامة لجنة فحص في قضيّة الغواصات.

وقال درعي، الذي بذل جهودًا كبيرة في إتمام الوحدة بين حزبي "الليكود" وحزب "كحول لفان" منعًا لانتخابات جديدة ووصفت الصحافة الاسرائيليّة وعده لغانتس بإتمام الاتفاق بالوعد الذي أنجب الحكومة، قال إن غانتس تخطّى الخطوط الحمراء وفضّل الحسابات السياسيّة.

وأضاف درعي: "إقامة لجنة التحقيق، اللجنة التي عارضها غانتس نفسه قبل بضعة أشهر، ستحوّل مقدساتنا، الجيش الإسرائيلي والمنظومة الأمنية إلى جزء من الدعاية الانتخابيّة وتعرضها لكشف معلومات سريّة وممنوعة من النشر، عبر تسريبات صحفيّة"

وخاطب وزير الداخليّة غانتس مطالبًا إياه بالتراجع عن قراره قائلًا له  "ضحيت معظم حياتك خدمة للمنظومة الأمنية، تراجع وحافظ على المنظومة الأمنية خارج اللعبة السياسيّة"

وشكك درعي بنجاعة الاستمرار بالشراكة بين كحول لفان والليكود على ضوء الأحداث الأخيرة مناشدًا جميع الأطراف "نحن في ساعة إنهاء الحكومة، يجب وضع الكل جانبًا والانشغال فقط بعلاج ازمة الكورونا"

وهاجم نتنياهو اليوم الاثنين قرار غانتس قائلًا انه "بعد ان قررت كافة أجهزة تطبيق القانون ان لرئيس الحكومة لا يوجد صلة بقضية الغواصات، أقام غانتس اللجنة هذه" معتبرًا  أن خطوة إقامة اللجنة جاءت بهدف واحد وهو "حصد الأصوات" متهمًا "لم يقم أي وزير امن باستعمال سياسي للجيش مثلما يقوم غانتس"

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب