news-details
شؤون إسرائيلية

رشيدة طليب ترفض شروط إسرائيل "التعسفية" لزيارة الضفة

رفضت النائبة الأمريكية رشيدة طليب اليوم الجمعة عرضا إسرائيليا للسماح لها بزيارة الضفة الغربية قائلة إنها "لن تزور أسرتها هناك لأن الحكومة الإسرائيلية فرضت "شروطا تعسفية" لإهانتها".

وكانت رشيدة، عضو مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي التي تنتقد السياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين، تعتزم القيام بزيارة رسمية لإسرائيل بصحبة زميلتها النائبة الديمقراطية إلهان عمر.

وتحت ضغط من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الخميس إنه لن يسمح لرشيدة وإلهان بالسفر إلى إسرائيل. وقررت إسرائيل اليوم الجمعة السماح لرشيدة بزيارة أسرتها في الضفة الغربية المحتلة لـ"أسباب إنسانية" كما تزعم.

لكن رشيدة طليب، عضو الكونجرس عن ولاية ميشيجان، رفضت هذا العرض.

وقالت على تويتر:"لا يمكن أن أسمح لدولة إسرائيل باستغلال هذا الموقف لإهانتي واستغلال حبي لجدتي لكي أنحني أمام سياستها الظالمة والعنصرية".

وأضافت: "إسكاتي ومعاملتي كمجرمة ليس ما تريده جدتي لي. سيقتل هذا جزءا مني. قراري أن زيارة جدتي في ظل هذه الشروط التعسفية يتعارض مع كل ما أؤمن به.. النضال ضد العنصرية والقمع والظلم".

وكانت النائبتان قد عبرتا عن تأييدهما لحركة المقاطعة  وبالإضافة الى الدعم المتواصل  للقضية الفلسطينية ت ومناهضة الاحتلال الإسرائيلي وجرائم إسرائيل.

ورشيدة طليب وإلهان عمر هما أول نائبتين مسلمتين في الكونجرس الأمريكي. ورشيدة المولودة في ديترويت أول أمريكية فلسطينية تنتخب لعضوية الكونجرس. والنائبتان من الجناح التقدمي في الحزب الديمقراطي وتوجهان انتقادات شديدة لترامب والسياسة الإسرائيلية.

كان ترامب قد هاجم رشيدة وإلهان ونائبتين أخريين على مدى أسابيع. واتهم ترامب النساء الأربع بالعداء لإسرائيل في عدة تصريحات ندد بها منتقدون ووصفوها بأنها عنصرية واعتبرت على نطاق واسع وسيلة لحشد الأصوات لإعادة انتخابه في 2020.

ولرشيدة  طليب جذور في قرية بيت عور الفوقا في الضفة الغربية حيث تعيش جدتها وأقارب آخرون كثر لها.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..