news
شؤون إسرائيلية

غانتس يصر على رئاسة أولا ودرعي يؤكد تماسك الـ 55

قالت صادر في كتلة كحول لفان، إن الكتلة ستبلغ كافة الكتل البرلمانية، رفضها للمسار الذي طرحه رئيس الدولة رؤوفين رفلين، قبل اربع أسابيع، وبموجبه، إذا تم توجيه لوائح اتهام لنتنياهو وهو رئيس حكومة في الدورة الأولى، فإنه يسلم كافة صلاحياته لبيني غانتس. إذ يصر الأخير على تولي رئاسة الحكومة أولا. وفي المقابل أعلن رئيس حزب "شاس" إن تحالف كتل اليمين الاستيطاني مع الحريديم، الذي يضم 55 نائبا، لن يفتكك، وهذا التحالف يقف وراء موقف الليكود، بأن تكون رئاسة الحكومة أولا بيد نتنياهو.

ومن المفترض أن يعقد غانتس في مطلع الأسبوع جلسة محادثة مع بنيامين نتنياهو، في حين سيعقد طاقم مفاوضات "كحول لفان" جلسات تفاوضية، مع كل من كتلة "العمل- غيشر"، وكتلة "المعسكر الديمقراطي"، التي تضم ميرتس، وكتلة "يسرائيل بيتينو" بزعامة أفيغدور ليبرمان. وحتى الآن لم يتم الإعلان عن جلسة مفاوضات مع 

وقالت مصادر كحول لفان، لوسائل الإعلام الإسرائيلية، إن غانتس حاليا لا يريد حكومة أقلية، إن كانت مع "الحريديم"، أو كتلة "القائمة المشتركة" كدعم خارجي، افتراضي. 

وفي المقابل، أعلن زعيم "شاس" آرييه درعي، إن تحالف كتل اليمين الاستيطاني والحريديم، الذي يضم 55 نائبا لن يتفكك، وهو متماسك في الموقف، وهذا أكبر حجر عثرة في وجه غانتس. وفي وقت لاحق، قال درعي، إنه مستعد للانضمام الى الحكومة، في حال وافق زعيم "يسرائيل بيتينو" أفيغدور ليبرمان، ورئيس حزب "يش عتيد" يائير لبيد، على الحفاظ على الوضع القائم في كل ما يتعلق بعلاقة الدين والدولة، وقوانين وأنظمة السبت والحلال.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب