news-details

معسكر غانتس يقاطع جلسة الحكومة احتجاجًا على خضوعه لنتنياهو في ملف التعيينات

أبلغ وزير القضاء والمسؤول البارز في حزب "كحول لفان" النائب افي نيسانكورن رئيس حزبه النائب بيني غانتس بقراره مقاطعة جلسة الحكومة المقررة لصباح اليوم الأحد احتجاجًا على صفقة التعيينات التي أبرمها غانتس مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

وكشفت القناة الـ 12 تفاصيل "صفقة التعيينات" التي أبرمها غانتس مع نتنياهو دون علم كبار حزبه "كحول لفان" وخاصة نيسانكورن ووزير الخارجية غابي أشكنازي، حيث شملت الصفقة اتفاقًا على تعيين محاسب عام لوزارة الماليّة مقابل تعيين مدير عام لمكتب ما يسمّى رئيس الحكومة البديل الذي يشغله غانتس عقب اتفاق حكومة الوحدة.

وأثارت فضيحة الصفقة موجة من الانتقادات داخل معسكر غانتس، وذلك بعد خضوعه لنتنياهو وتنازله عن تعيين مدير عام لوزارة القضاء، التعيين الذي يطالب به "كحول لفان" منذ أشهر، وسط مخاوف من تنازلات وخضوع أكبر، وتنازل غانتس عن شروطه بالموافقة على الميزانيّة ونقض التفاهمات الأخيرة التي منعت انتخابات إضافيّة.

وأعلن وزير الاتصالات يوعاز هندل مقاطعته لجلسة الحكومة بحجّة أن الأمور المطروحة في الجلسة غير موضوعيّة وانشغال الحكومة بالتعيينات بدلًا من الانشغال بالأمور الضروريّة مثل "شبكة انترنت للضواحي وأشياء أهم يجب القيام بها قبل حل الحكومة" حسب تعبيره.

وعلّق رئيس المعارضة يائير لبيد في حسابه على منصّة التواصل الاجتماعي "تويتر" دعمه لوزير القضاء قائلًا "وزير القضاء صادق ويظهر توجهًا مبدئيًا. هذا تعيين مخزٍ. بدلًا من الاهتمام بالتعليم، الصحّة والاقتصاد غانتس يعمل على ترتيب وظائف لمقربيه، وظائف وهميّة في وزارات غير موجودة"

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب