news
شؤون إسرائيلية

وزير في الليكود يحذر من تراجع ترامب عن دعمه لمخطط الـ"ضم"

حذر الوزير تساحي هنغبي، من حزب الليكود أنه إذا تراجع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عن موقفه بشأن مسألة الـ"ضم" وفق المخطط الذي اعلن عن نتنياهو، فإن ذلك "سيكون مشكلة".

 

وقال هنغبي إن "السيادة الإسرائيلية ستُفرض على المناطق التي تحظى بإجماع الإسرائيليين". وكانت تقارير صحفية قد تحدثت مؤخرا، عن أن ترامب يشترط على نتنياهو، بأن يكون هناك إجماع على المخطط داخل إسرائيل ليعطي الـ"ضوء الأخضر".

 

ولذلك عبر الوزير خلال مقابلة على اذاعة "ريشيت بيت"، عن خشيته أن يتراجع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عن الضوء الأخضر الذي منحه لضمّ مناطق واسعة من الضفّة الغربية.

 

وأعرب هنغبي عن أمله في أن "يكون أعضاء من كحول لفان، أو جزء منه، شركاء بعملية فرض السيادة". وتشير التقارير إلى أن البيت الأبيض ربط الموافقة على الضمّ بموافقة كحول-لفان عليه.

 

وكانت قد كشفت القناة الاسرائيليّة الـ 12 مساء أمس الجمعة عن توجهات متزايدة في الحكومة الاسرائيليّة بفحص بدائل لمخطط الضم الاحتلالي التوسّعي وأحدها فرض ما يسمّى بـ "السيادة الاسرائيليّة" على جزء من المناطق المحتلّة، تمهيدًا لتنفيذ كامل للمخطط.

 

وتشير القناة الاسرائيليّة أنه في إطار هذه الخطة التدريجية فإن مشروع الضم سيشمل اولا مستوطنة "اريئيل"، "معليه ادوميم" و "جوش عتسيون" وهي المستوطنات الكبرى في الضفة الغربيّة المحتلة، من خلال تنفيذ هذه الخطوات الأولى فإن إسرائيل ستمرر "رسالة واضحة" بأن هذه الخطوة هي بداية فقط لما سيأتي، وبذلك تمتنع إسرائيل من تحديد "خارطة نهائية" تجنبًا على ما يبدو، أن تفهم خطوة الضم الكاملة مع الحدود الواضحة اعترافًا بدولة او كيان فلسطيني الأمر الذي يعارضه المستوطنون بشدّة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب