news-details

12% من الشبان الإسرائيليين معفيون من الخدمة العسكرية لأسباب نفسية

قلق في جيش الاحتلال من ارتفاع النسبة بشكل متواصل، فخلال عقد من الزمن تضاعفت النسبة

قلق آخر هو ارتفاع نسبة الشبان الحريديم الذين يرفضون الخدمة لأسباب دينية، ولا يوجد قانون ملزم لهم بعد

 

قال تقرير جديد لجيش الاحتلال الإسرائيلي، إنه في دورة التجنيد الأخيرة، لمن يسري عليهم قانون التجنيد الالزامي، بلغت نسبة الذين حصلوا على اعفاء لأسباب نفسية، 11,9%، وهي ضعف النسبة التي كانت قائمة قبل سنوات، وفي العام 2018 بلغت النسبة 7,9%. وهؤلاء شبان يتم تشخيصهم كأشخاص يعانون من اكتئاب وخوف.

وقال المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس" عاموس هارئيل، إنهم "في الجيش قلقون من الارتفاع في الاعفاء النفسي منذ بضع سنوات. قبل حوالي سنة وعندما تم الابلاغ عن الارتفاع السابق في نسبة الحاصلين على الاعفاء، دار الحديث عن جهود مركزة لقسم القوة البشرية لوقف هذا التوجه. الجيش الاسرائيلي اعطى تعليماته في حينه لضباط الصحة النفسية في مكتب التجنيد بأن يفحصوا بصورة اكثر تعمقا طلبات الاعفاء بهدف العثور على محاولات التهرب. البيانات الجديدة تدل على أن هذه الجهود لم تجد نفعا حتى الآن وأن الارقام فقط تواصل الارتفاع".

وتابع "الى جانب الارتفاع المتواصل في نسبة طلاب المدارس الدينية التابعة للحريديم، الذين يحصلون على اعفاء (حسب اتفاق "توراته هي مهنته") الذي وصل هذا العام الى 15,9% من الشباب في دورة التجنيد. الاعفاءات النفسية تظهر باعتبارها المشكلة الرئيسية المطلوب من الجيش مواجهتها في كل ما يتعلق بموضوع التجنيد. جزء من الحاصلين على الاعفاء النفسي هم حريديم لا يتعلمون في المدارس الدينية، لكن معظم الحاصلين على الاعفاء هم شباب علمانيون. وقد قارنوا في الجيش الإسرائيلي، البيانات بين مكتب التجنيد في القدس والمكاتب في مناطق اخرى ولم يشخصوا وجود بيانات اعلى في العاصمة، التي فيها تركيز الحريديم أعلى".

اضافة الى ذلك، "الارتفاع في عدد الحاصلين على الاعفاء يبدو ايضا نتيجة انخفاض معين بدأ في العقدين الاخيرين في قيمة الخدمة العسكرية في نظر اجزاء كبيرة من المجتمع الاسرائيلي. الوصمة التي رافقت في الماضي الاعفاء من الخدمة لأسباب نفسية يشعر بها الآن بدرجة أقل، وعلى الاغلب هي تصعب على الشباب الاندماج في العمل والمجتمع. في الجيش يفترضون أنه في جزء كبير من الحالات يدور الحديث عن تهرب ليس له مبرر نفسي كاف".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب