news-details
صباح الخير

في مراجعتي لاستطلاع اصدرته اليونسكو عن الكتاب وقراء الكتاب في الوطن العربي عام 2019 لفّني الرعب واحتواني الفزع اللذين جعلاني اُوقن ان الوعي الثقافي لدينا نحن العرب يعاني من كوارث.

يقول الاستطلاع انه ليس بإمكان المثقفين العرب اصدار ما يزيد على عشرة آلاف كتاب في السنة وهذا العدد المتواضع لأمة 350 مليون نسمة هو عدد اقل بـ 14 مرة من مثيلاتها في امريكا الشمالية حيث يصدر سنويا ما يقارب 140 الف كتاب او ما يعادل 10% مما يصدر في المانيا او فرنسا او انجلترا.

اضافة الى ذلك، عدد قراء الكتاب العربي لا يتجاوز نسبة 5% من السكان وهذه نسبة اقل بـ 25% مما هو الحال في اوروبا وامريكا.. وعن القراء فنقرأ في الاستطلاع:

ان معدل قراءة الامريكي والاوروبي للكتب سنويا يبلغ 15 كتابا في حين ان هناك اقل من 5 كتب للقارئ العربي سنويا في احسن الاحوال!

معظم العرب لا يقرأون الكتب اساسا، اما الفرد في الغرب فيقرأ ما يعادل 35 صفحة كل يوم اما العربي اذا قرأ فليس اكثر من صفحة واحدة في اليوم!!

في قراءة هكذا استطلاع أجد وطننا يعاني من نقص الثقافة والوعي وهكذا نجد ان عباءة الجهل تستوعب هياكلنا كاملة من بلد الى بلد.

اذا ما بقينا على هذه الحال من الفقر الثقافي فلن نستحق ان نُسمى أمة إقرأ بل بكامل وجعنا أمة لا تقرأ.. أمة تغط في سبات الجهل المستديم، في ليل تعكّر صفو احلامه الكوابيس.

سهيل عطاالله

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..