news-details
صباح الخير

عَنِ الأَسْماءِ..

إِذا وَجَدْنا العُذْرَ لِمَنْ يَتَحَدَّثُ مُدْخِلًا إِلى عَرَبِيَّتِهِ كَلِماتٍ غيرَ عَرَبِيَّةٍ، خاصَّةً العِبْرِيَّةَ، فَلا عُذْرَ لِلَّذينَ يُسَمُّونَ أَبْناءَهُم وبَناتِهِمْ أَسْماءً غَيرَ عَرَبِيَّةٍ. فَالاسْمُ يَحْمِلُ لِصاحِبِهِ نَبْضًا قَومِيًّا.. هذِهِ مَسْأَلَةٌ لا نِقاشَ فيها..  فَإِذا سَمِعْنا الاسْمَ (محمد) عَرَفْنا أَنَّ المُنادى عَرَبِيٌّ، أَمَّا إِذا سَمِعْنا الاسْمَ (ريتْشارد) عَرَفْنا أَنَّ المُنادى إِنْجليزِيٌّ.

ما دامَ الأَمْرُ كَذلِكَ فَتَسْمِيَةُ المَولودِةِ أَوِ المَولودِ يَجِبُ أَنْ تَتِمَّ لا كَما اتِّفَقَ بِلْ بَعْدَ سُؤَالٍ نَسْأَلُهُ لِأَنْفُسِنا: ماذا يَجِبُ أَنْ نُسَمِّي مَولودَنا/مَولودَتَنا؟ الجَوابُ الأَسْهَلُ كَما اعْتادَ آباؤُنا وأَجْدادُنا أَنْ يَفْعَلوا؛ فَقَدْ كانُوا يُسَمُّونَ المَولودَ البِكْرَ على اسمِ الجَدِّ، والمَولودَةَ البِكْرَ على اسْمِ الجَدَّةِ. وباقي الأَبْناءِ كانوا يُسَمَّوْنَ على أَسْماءِ الأَنْبِياءِ والأَولِياءِ والرِّجالِ الصّالِحينَ، والبَناتِ على أَسْماءِ النِّساءِ الصّالِحاتِ والمَشْهوراتِ مِنْهُنَّ. وأَمّا الجَوابُ الأَصْعَبُ فهو اخْتِيارُ الأَسْماءِ الَّتي يَجِبُ أَنْ تَحْمِلَ المَعنى الجَميلَ والصِّفاتِ الحَميدَةَ كَأَسْماءٍ مِثْلِ (كَريم ورَؤُوف وناصِر وعَلياء وهِنْد ونَبيلَة.....)

ومِنْ هُنا قالوا: فُلانٌ اسمٌ على مُسَمّى! التَّنازُلُ عنْ عُروبَةِ الأَسْماءِ هوَ التَّنازُلُ عَنِ العُروبَةِ نَفْسِها، فَنَحْنُ في بَلَدٍ حُكِمَ عَلَيهِ وعَلَينا أَنْ نَعيشَ مَعَ شَعْبٍ آخَرَ ولِذا عَلَينا اَنْ نُحافِظَ على الجَميلِ مِنْ عاداتِنا وتَقاليدِنا وأَسْمائِنا وكُلِّ ما يَزيدُ في تَماسُكِنا، ولَيسَ عَيبًا أَنْ نُدْخِلَ كَلِمَةً غَيرَ عَرَبِيَّةٍ حينَ لا نَجِدُ لها بَديلًا في لُغَتِنا، وإِنَّما العَيبُ في أَنْ نُسَمِّي أَبْناءَنا وبِناتِنا أَسْماءً غَيرَ عَرَبِيَّةٍ..

 

صباحكم سكّر 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..