news
عربي وعالمي

اثيوبيا تعلن عن المباشرة في ملء سد النهضة ومصر تنفي

اتفقت مصر والسودان وإثيوبيا على عقد لقاءات لفرقها الفنية والقانونية اليوم بشأن سد النهضة الإثيوبي، في ظل تمسك مصر بوجود خلافات جوهرية مع إثيوبيا في المفاوضات، وتشبث أديس أبابا ببدء عملية ملء بحيرة السد دون التوصل لاتفاق بين الأطراف الثلاثة.
وذكرت وزارة الري السودانية في بيان لها الاثنين إن الدول الثلاث تواصل مفاوضاتها للتوافق بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، وهو الأكبر في أفريقيا، والذي يثير مخاوف كبيرة لدى القاهرة بشأن أمنها المائي.
وقال مصدر سوداني مشارك في المفاوضات لوكالة "سبوتنيك" إن الاجتماعات بين الدول الثلاث تسير ببطء، وإن الوفد السوداني المفاوض يعتقد أن مصر وإثيوبيا تحاولان كسب الوقت أكثر من الوصول لتسويات حقيقية مبنية على تنازلات.
وكان القيادي في قوى "الحرية والتغيير" بالسودان محمد وداعة، صرح أن الحكومة الإثيوبية بدأت في ملء سد النهضة سرا، الأمر الذي تسبب في نقص حصة المياه في السودان.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية نبيات جيتاتشو إن المفاوضات المستمرة لليوم الرابع على التوالي بين إثيوبيا ومصر والسودان، لا علاقة بينها وبين عملية بدء ملء بحيرة سد النهضة.
وأكد جيتاتشو أن عملية التعبئة جزء من سير أعمال السد، بينما المفاوضات هي للتوصل إلى اتفاق شامل لآليات التشغيل على المدى البعيد.
وأورد التلفزيون الإثيوبي أن السد سيعبأ التعبئة الأولية بحسب الخطة المقررة، باحتجاز 4.9 مليارات متر مكعب من المياه خلال موسم الأمطار، مشيرا إلى أن 75% من المشروع أنجز.
وقال المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والري المصرية، المهندس محمد السباعي، في تصريحات مع موقع "إرم نيوز" حول بدء ملء سد النهضة، إنها "لا توجد أي معلومات بذلك الأمر"، مضيفا أن "من تحدث عن بدء ملء سد النهضة خلال الفترة الحالية، يُسأل عن ذلك، وعما يُثبت صحة كلامه من عدمه".
وأشار السباعي، إلى أن المفاوضات مستمرة بين مصر والسودان وإثيوبيا، لكن لا يوجد جديد حتى الوقت الراهن، معربا عن أمله في أن "تخرج اجتماعات اليوم بشيء".

 

الصورة للتوضيح فقط

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب