news-details

البابا يعين كرادلة جددا واضعا بصمته على مستقبل الكنيسة

عين البابا فرنسيس 13 كردينالا جديدا أمس الأحد في تحرك مفاجئ واضعا بصمته على مستقبل الكنيسة التي يريدها أكثر انفتاحا، وذلك في الوقت الذي يُعتبر فيه معظم الكرادلة الجدد من التقدميين في مجال القضايا الاجتماعية.

وعشرة من الكرادلة الجدد تحت سن الثمانين، وقد يشاركون يوما ما في انتخاب خليفة فرنسيس، مما يزيد من احتمال استمرار نفس سياساته في عهد البابا الجديد.

وسيتم تنصيب المجموعة الجديدة التي تضم أساقفة ومطارنة من كوبا وجمهورية الكونجو الديمقراطية وإندونيسيا وجواتيمالا يوم الخامس من تشرين الأول.

ويُطلق على العشرة الذين تقل أعمارهم عن 80 عاما ويحق لهم التصويت في اجتماع سري أخير بعد وفاة فرنسيس (82 عاما) أو تقاعده، اسم الكرادلة الناخبين. وجاء تعيين الثلاثة الآخرين تكريما لهم لخدمتهم الطويلة للكنيسة.

وبتعيين الكرادلة الجدد الذي أعلن عنه البابا في عظته الأسبوعية أمس، يكون البابا قد اختار 70 من بين نحو 130 كردينالا لهم حق الانتخاب. واختار الآخرين بابوات سابقون.

وتأخر خطاب البابا عشر دقائق لتعطل المصعد به داخل الفاتيكان إلى أن أنقذه رجال الإطفاء.

ويشتهر كثير ممن عينوا أمس بأنهم تقدميون في مجال القضايا الاجتماعية مثل الهجرة ويشاركون فرنسيس دعمه للحوار مع غير المسيحيين. (رويترز)

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب