news-details

البرهان يلمّع وجه ترامب ويدعي الهرولة للتطبيع دون "ابتزاز"

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، رفع اسم السودان رسميًا من قائمة "الدول الراعية للإرهاب"، فيما يصرّ رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، على تبييض الوجه الصهيوأمريكي بدفاعه قائلًا "ان الخرطوم لم تتعرض للابتزاز من ترامب إطلاقا في ما يتعلق بمسألة التطبيع مع إسرائيل ورفع اسم السودان من قائمة الإرهاب الأمريكية".
وادعى البرهان انه تشاور مع 90% من القوى السياسية والمدنية والمنظمات و"كانوا موافقون على تطبيع مع إسرائيل لأجل مصلحة وخدمة السودان"، وانه "إذا تحدثت عن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب لن استطيع الحديث بمعزل عن التطبيع مع إسرائيل".
وقال في مقابلة مع التلفزيون الرسمي السوداني: "إن السودان يحتاج إلى مساعدات مالية لتثبيت وضعه الاقتصادي الحالي ومن ثم الاعتماد على موارده لبناء البلاد.
وأشار إلى أن "ملفي رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وملف التطبيع مربوط مع بعض"، لافتًا في الوقت ذاته إلى أن "اتفاق التطبيع مع إسرائيل يجب أن يتم المصادقة عليه من المجلس التشريعي المقبل".
وزعم ان "التطبيع مع إسرائيل يعني عودة العلاقات إلى طبيعتها والطبيعة ليس بها عداء ولا نريد مع جميع الأنظمة مبدأ العداء، ونسعى للبحث عن مصالحنا ونريد مصلحة السودان فقط" بالإضافة إلى ان "السودان يؤيد قيام دولة فلسطينية وفق المبادرة العربية ولكن في المقابل لا نريد حرمان شعبنا مما يخدم مصالحه" على حد قوله.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب