news-details

الخارجية الأمريكيّة: ممارسات السعودية في اليمن تسببت بأسوأ أزمة إنسانية في العالم

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكيّة أن الإدارة الجديدة في البيت الأبيض بقيادة الرئيس، جو بايدن، تعتقد أن ممارسات السعودية في اليمن أدت لوقوع أسوأ أزمة إنسانية في العالم.
وقال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، في مؤتمر صحفي عقده مساء الأربعاء "نرى أن الحملة التي تشنها السعودية أدت، حسب تقديرات كثيرة، إلى وقوع أسوأ أزمة إنسانية في العالم".
وأضاف بلينكن "من بالغ الأهمية، حتى وسط الأزمة، أن نفعل كل ما في وسعنا لتوفير المساعدة الإنسانية لشعب اليمن، الذي هو في أمس الحاجة إليها".
وهاجم الوزير رغم ذلك جماعة أنصار الله في اليمن، مدعيًا أنهم متورطين في "العدوان على السعودية وانتهاكات حقوق الإنسان".
وذكر بلينكن أن إدارة بايدن تقوم حاليا بمراجعة تصنيف دونالد ترامب، لجماعة "أنصار الله" تنظيمًا إرهابيًا.
وأعلنت الولايات المتحدة، في وقت سابق أمس، تجميدها مؤقتًا لبعض مبيعات الأسلحة للإمارات والسعودية من أجل مراجعة هذه الاتفاقات.
وتأتي هذه الخطوة بعد أن تعهد بايدن خلال حملته الانتخابية بمنع استخدام الأسلحة الأمريكية في العمليات العسكرية في اليمن التي يشنها تحالف العدوان بقيادة السعودية والذي تشكل فيه الإمارات ثاني أكبر قوة، علمًا بأن هذا العدوان أودى بحياة آلاف الأشخاص وأثار مجاعة واسعة النطاق وأزمة إنسانية تعتبر من الأسوأ في العالم.  
وتولى الديمقراطي بايدن منصب الرئيس الأمريكي الـ46 يوم 20 يناير بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية على سلفه، الجمهوري دونالد ترامب، الذي شهدت العلاقات بين الرياض وواشنطن في فترة رئاسته تعزيزًا ملموسًا خاصة في ظل توحيد مواقفهما تجاه الملف الإيراني.
وتقود السعودية، منذ مارس 2015، تحالفًا عدوانيًا الذي يشن عمليات عسكرية مكثفة في اليمن. حيث تؤكد تقديرات الأمم المتحدة إن اليمن، الذي فرض عليه التحالف حظرًا بحريًا وبريًا وجويًا، يعاني من أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب