news-details
عربي وعالمي

الدفاعات السورية تتصدى لعدوان اسرائيلي في جنوب البلاد

بعد أيام على هجوم اسرائيلي على مطار التيفور العسكري في وسط سوريا، والذي أسقط عدد من القتلى، كرر جيش الاحتلال الاسرائيلي عدوانه على سوريا، بينما تصدت وسائط الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري لهذا العدوان الجاثم على منطقة تل الحارة في المنطقة الجنوبية وأسقطت عددا من الصواريخ الاسرائيلية.

وأفادت وكالة الأنباء العربية السورية - سانا بأن "وسائط دفاعنا الجوي تصدت حوالي الساعة الثانية فجرا لعدوان إسرائيلي بالصواريخ على تل الحارة في المنطقة الجنوبية وأسقطت عددا منها". مؤكدة أن الأضرار اقتصرت على الماديات فقط.

فيما أقر المرصد السوري لحقوق الانسان بأنه لم تقع أي خسائر بشرية في هذا العدوان الذي طال تل الحارة وهو أعلى تل في ريف درعا الغربي ومنطقة القنيطرة المهدمة.

ولفت المراسل إلى أن العدو الإسرائيلي بعد عدوانه بعدد من الصواريخ بدأ بحرب إلكترونية حيث تتعرض الرادارات للتشويش.

وتصدت وسائط دفاعنا الجوية في الأول من الشهر الجاري لأهداف جوية معادية كانت تستهدف بعض المواقع في جنوب غرب دمشق وتعاملت معها وأسقطتها.

وكانت الوكالة السورية قد أكدت مقتل جندي وجرح اثنين آخرين، وإصابة مستودع ذخيرة، وإلحاق أضرار مادية أخرى ببعض الأبنية والعتاد في الهجوم الذي طال مطار التيفور في ريف حمص، الأسبوع المنصرم. 

وكان قد أعلن الجيش العربي السوري، في العشرين من أيار/ مايو الماضي، إن دفاعاته الجوية تصدت لقذائف صاروخية وطائرات مسيّرة أطلقت صواريخ تجاه المناطق الخاضعة لسيطرة القوات السورية قرب مدينة اللاذقية الساحلية ، معتبرة أن الحديث عن عدوان اسرائيلي غاشم. وتسبب الهجوم بمقتل شخص واحد واصابة آخرين في منطقة جبلة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..