news-details
عربي وعالمي

الزراعة المستدامة تسهم في نقاوة أنهار كوبا

رغم عقودٍ من الاستعمار والزراعة، فإنّ أنهار كوبا بحالة طيبة، كما كتب موقع مجلة "نيتشر" العلمية المرموقة.
ترجع زراعة قصب السكر وتربية الماشية على هذه الجزيرة إلى أواخر القرن الخامس عشر. ومن أجل قياس جودة مياه أنهار كوبا في الوقت الحالي، جمع بول بييرمان -من جامعة فيرمونت بمدينة بيرلينجتون- وريتا هرنانديز -من مركز سينفويجوس للدراسات البيئية بكوبا- وزملاؤهما عيناتٍ من مياه 25 حوضًا نهريًّا بوسط كوبا. وتُعَدّ هذه هي المرة الأولى، منذ أكثر من 60 عامًا، التي تتضافر فيها جهود علماء من كوبا والولايات المتحدة؛ لإجراء دراسة حول موارد الجزيرة المائية.
احتوى أكثر من 80% من العينات على مستويات من بكتيريا الإشريكية القولونية Escherichia coli  تتجاوز المعايير الدولية لجودة المياه المستخدَمة في الأغراض الترفيهية. وهذه البكتيريا هي من مؤشرات التلوث البرازي، ومصدرها -على الأرجح- هو الماشية التي ترعى على ضفاف الأنهار، بيد أنه بالرغم من تاريخ الزراعة واسعة النطاق على الجزيرة، فقد أظهرت دراسة العينات المستمدة من الأنهار التي جرت دراستها مستوى من النيتروجين المذاب –وهو مؤشر يدل على استعمال الأسمدة– أقل بكثير من نظيره في حوض نهر المسيسيبي بالولايات المتحدة. ويعتقد الباحثون أن السبب في ذلك هو تحوُّل كوبا إلى أنشطة زراعية أصغر نطاقًا وأكثر استدامةً منذ تسعينات القرن الماضي.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..