news-details

بوريل متفائل حيال مفاوضات الاتفاق النووي: اتفاق "محتمل" في فيينا

اعتبر وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، الجمعة، أن اجواء المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي الدولي مع إيران باتت "أفضل" مما كانت عليه قبل نهاية العام، مشيرا إلى "احتمال" التوصل إلى اتفاق في فيينا "في الأسابيع المقبلة".

 

وقال بوريل إثر اجتماع لوزراء خارجية الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إن "الأجواء افضل بعد عيد الميلاد. قبل عيد الميلاد كنت بالغ التشاؤم. اليوم أعتقد أن هناك احتمالا للتوصل الى اتفاق".

 

وأشار إلى احتمال التوصل إلى "نتيجة نهائية" في "الأسابيع المقبلة"، مضيفا "ما زلت آمل أنه سيكون من الممكن إعادة صياغة الاتفاق وجعله يعمل".

 

لكن في إشارة إلى أن هذا التقييم لا يحظى بالإجماع، كرر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أن المفاوضات تتقدم "ببطء شديد".

 

وشدد خلال مؤتمر صحافي مشترك على أن "من المهم أن نتمكن من الإسراع لأن هذه المفاوضات تتم بشكل حيوي ملح".

 

وأضاف"إما يرغب الإيرانيون في اختتامها ونشعر بأن مرونة الموقف الأمريكي في محلها، وإما لا يريدون أن يختتموها، وفي تلك اللحظة سنواجه أزمة انتشار (نووي) كبيرة".

 

وقال مصدر مطلع على المحادثات، اليوم الجمعة، إن هناك عددا كبيرا من القضايا في عدة مجالات ما زالت دون حل في المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة.

 

وقال المصدر للصحافيين "في كل جزء من الورقة (غير المكتملة التي تحدد الخطوط العريضة لاتفاق)، توجد قضايا مازالت قيد الدراسة"، مضيفا أنه بالرغم من أن المفاوضات تسير في الاتجاه الصحيح "لا توجد فسحة من الوقت".

أخبار ذات صلة