news-details

بومبيو، من تبييض الاستيطان واحتلال الجولان، الى قصر اللؤلؤة في قطر

بحثت قطر والولايات المتحدة اليوم السبت، علاقات البلدين الاستراتيجية والأزمة الخليجية وأبرز التطورات إقليميا ودوليا، وذلك خلال زيارة يقوم بها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو للدوحة.

وقال الديوان الأميري القطري في بيان مقتضب على موقعه الإلكتروني، إن أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني استقبل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في قصر اللؤلؤة اليوم.

وأضاف البيان أن الأمير وبومبيو استعرضا خلال المقابلة العلاقات الثنائية الاستراتيجية بين البلدين وأوجه تعزيزها وتطويرها، إلى جانب أبرز المستجدات الإقليمية والدولية، دون مزيد من التفاصيل.

والتقى بومبيو كذلك بنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، والذي استعرض معه علاقات التعاون الثنائي.

وبحث الجانبان أيضا الأزمة الخليجية وتطورات المنطقة لاسيما في لبنان والعراق، تبعا لوزارة الخارجية القطرية دون تفاصيل إضافية.

ووصل وزير الخارجية الأمريكي في وقت سابق اليوم إلى قطر قادما من الإمارات في إطار جولة في أوروبا والشرق الأوسط بدأها منذ 13 نوفمبر الجاري، وشملت فرنسا وتركيا وجورجيا وإسرائيل، وستحمله لاحقا إلى المملكة العربية السعودية.

ونقلت تقارير إعلامية أمس الجمعة عن وزارة الخارجية الأمريكية أن بومبيو من المقرر أن يلتقي بالدوحة بشكل منفصل بفرق التفاوض الأفغانية وحركة طالبان، المنخرطة في مفاوضات سلام مباشرة منذ 12 سبتمبر الماضي.

كما أشار إيجاز خاص لمسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية بشأن زيارة بومبيو في 13 نوفمبر الجاري، إلى أن الوزير سيناقش في الدوحة الحاجة إلى وحدة دول الخليج ويعيد التأكيد على أن النزاع الخليجي قد استمر لفترة طويلة جدا.

وجاء في الإيجاز أن واشنطن لا تستطيع مواجهة تأثير النظام الإيراني في مختلف أنحاء المنطقة إلا من خلال زيادة التعاون مع كافة دول مجلس التعاون الخليجي الست والولايات المتحدة، وأنها تريد أن تحل الأطراف المعنية النزاع وتبدأ برفع كافة القيود المفروضة على المجال الجوي والحدود البرية في أقرب وقت ممكن.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب