news-details

تصريحات ترامب  الغريبة عن نشاط المسلمين في رمضان تثير ردود فعل مستاءة

اثارت تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول تطبيق  قواعد التباعد الاجتماعي خلال شهر رمضان مثلما فرضت القواعد على المسيحيين خلال أعياد الفصح، استياء الأوساط المسلمة في الولايات المتحدة لما حملتها من تلميحات عنصرية.

ونشر الرئيس الأمريكي تغريدة على "تويتر" يتساءل فيها ساخرًا.. ما إذا كان المسلمون سيُعاملون بنفس الصرامة التي عومل بها المسيحيون الذين خالفوا قواعد التباعد الاجتماعي، وقال ترامب خلال مؤتمره الصحافي اليومي "أعتقد أنه قد يكون هناك فرق" مضيفا "وسنرى ما سيحدث، لأنني رأيت الكثير من التفاوت في هذا البلد، يلاحقون الكنائس المسيحية لكنهم لا يميلون لملاحقة المساجد".

حيث أنه تم توقيف اثنين من رجال الدين في كنيستين كبيرتين في فلوريدا ولويزيانا بجنحة مخالفة أوامر الحجر المنزلي. وأضاف ترامب "الديانة المسيحية تُعامل بشكل مختلف كثيرا عن الماضي" وتابع "أعتقد أنها تُعامل بشكل غير عادل جدا".

وردا على سؤال حول ما إذا كان يعتقد أن الأئمة سيرفضون تطبيق تعليمات التباعد الاجتماعي قال ترامب "لا، لا أعتقد ذلك البتة، أنا شخص يؤمن بالمعتقد الديني. ولا يهم ما هو معتقدك الديني. لكن يبدو أن السياسيين هنا يعاملون الأديان المختلفة بشكل مختلف تماما".

وانتشرت تصريحات الرئيس الأمريكي مخلفة ردود أفعال صاخبة في وسائل الإعلام وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قال الرئيس التنفيذي للمنظمة الأمريكية للحريات المدنية ردا على تصريحات ترامب: "الرئيس ترامب يواصل حملته لتشويه صورة المسلمين الأمريكيين وتجريدهم من الإنسانية."

وسجلت الولايات المتحدة أكثر من 700 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد ما دفع جماعات دينية في أنحاء البلاد لإغلاق أبوابها. وحضت "الجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية" وخبراء طب مسلمون، على تعليق صلاة الجماعة وتجمعات أخرى.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب