news
عربي وعالمي

جماعة متشددة في بلوخستان تعلن مسؤوليتها عن قتل 14 شخصا في باكستان

أعلنت جماعة متشددة في إقليم بلوخستان الباكستاني امس الخميس مسؤوليتها عن قتل 14 شخصا في جنوب غرب البلاد في بيان أرسلته للصحفيين ومكاتب الصحف بالبريد الإلكتروني.

وكان مسلحون مجهولون قتلوا 14 شخصا بعدما أنزلوهم من عدة حافلات للركاب وفحصوا بطاقات هويتهم وخطفوهم في إقليم بلوخستان الغني بالطاقة والمعادن والذي تمزقه أعمال العنف وتمرد جماعات انفصالية وإسلامية متشددة.

وقالت جماعة "راجي آجوي سانجار"، التي تصف نفسها بأنها مظلة تضم ثلاث حركات انفصالية في بلوخستان، إنها نفذت القتل لكنها نفت استهداف مواطنين عاديين.

وقال بلوخ خان المتحدث باسم الجماعة في البيان "الذين استهدفوا كانوا يحملون بطاقات البحرية وحرس الحدود الباكستاني وقتلوا فقط بعد التأكد من هوياتهم".

ويجتاح العنف والأعمال المسلحة إقليم بلوخستان في جنوب غرب باكستان منذ وقت طويل حيث تمارس عدة جماعات انفصالية ومتشددون نشاطهم في منطقة غنية بموارد الغاز والمعادن.

وقال ضياء الله لانجوف وزير داخلية بلوخستان إن القتلى كانت أيديهم وأرجلهم مقيدة مضيفا أنه تم العثور عليهم بالقرب من بلدة أورمارا في منتصف الطريق تقريبا بين كراتشي وجوادار.

ولم يذكر الوزير كيف تم انتقاء ركاب معينين وخطفهم وقتلهم كما لم يكشف عن هوياتهم.

وندد رئيس الوزراء عمران خان بالهجوم وطلب تقريرا عاجلا بشأنه.

وقال بيان صادر عن مكتب خان "وجه رئيس الوزراء السلطات ببذل كافة الجهود الممكنة لتقديم مرتكبي هذا العمل الوحشي للعدالة".

وسائل إعلام باكستانية كانت ذكرت في وقت سابق أن المتشددين خطفوا الركاب من حافلة واحدة لكن لانجوف قال إنهم خُطفوا من ست أو سبع حافلات.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب